هل يجزئ الغسل المستحب أو المباح عن الوضوء؟
عدد الزوار : 11317
تاريخ الإضافة : 28 ربيع الآخر 1431
PDF : 25 kb

لا بد من وجود النية في الغسل، سواء كان الغسل مستحباً أو مباحاً، إلا في الغسل للصلاة كالاغتسال لأداء صلاة الجمعة، فلو لم يستحضر الحدث الأصغر صح منه على الصحيح؛ لأنه اغتسل للصلاة، وهذا على قول الجمهور أن الغسل في الجمعة هو للصلاة لا لذات اليوم خلافاً لأبي يوسف الذي جعله لليوم لكنه اشترط كونه قبل الصلاة، وخلافاً لابن حزم وبعض الحنفية الذين جعلوه لليوم وجعلوا من اغتسل قبل غروب الشمس من يوم الجمعة غسله صحيح.

وأما الاغتسال للتبرد أو بعض الأغسال المستحبة كالغسل للإحرام، ودخول مكة، والعيدين، ويوم عرفة، وغيرها فلا بد من النية فيه عند الجمهور.

وأما الحنفية فلا يشترطون النية في الوضوء والغسل أصلاً في الأغسال المستحبة والواجبة.

إضافة تعليق
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.
التعليقات 8
twitterfacebookandroid
trees