المجلس الثالث عشر - فجر الخميس - الأسبوع الثاني
عدد الزوار : 4574
تاريخ الإضافة : 16 جمادى الآخر 1434
MP3 : 119519 kb
إضافة تعليق
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.
التعليقات 25
أسماء
وحشتني المدرسة
بسم الله الرحمن الرحيم ... التفريغ النصي للمجلس الثالث عشر للتعليق على كتاب ( سنن أبي داود) للإمام أبي داود السجستاني الأزدي رحمه الله للشيخ المحدث عبد العزيز الطريفي حفظه الله وسلمه , بدء المجلس من باب " الرجل يكفر قبل أن يحدث " ,,, تم ذكر الباب ثم رقم الحديث وسنده ومتنه ثم رقم التعليق ونصه ________________________________________ باب من رأى عليه كفارة إذا كان في معصية 3290 - حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أبو معمر ثنا عبد الله بن المبارك عن يونس عن الزهري عن أبي سلمة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال " لا نذر في معصية وكفارته كفارة يمين " . ............................... ( 639 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( بسم الله الرحمن الرحيم ... وحديث عائشة لا يصح قد أعلّه جماعة من العلماء كالترمذي فقد قال في كتابه السنن : لا يصح )).............................. 3292 - حدثنا أحمد بن محمد المروزي ثنا أيوب بن سليمان عن أبي بكر بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن ابن أبي عتيق وموسى بن عقبة عن ابن شهاب عن سليمان بن أرقم أن يحيى بن أبي كثير أخبره عن أبي سلمة عن عائشة [ رضي الله عنها ] قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا نذر في معصية وكفارته كفارة يمين " قال أحمد بن محمد المروزي إنما الحديث حديث علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن الزبير عن أبيه عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه و سلم أراد أن سليمان بن أرقم وهم فيه وحمله عنه الزهري وأرسله عن أبي سلمة عن عائشة . قال أبو داود روى بقية عن الأوزاعي عن يحيى عن محمد بن الزبير بإسناد علي بن المبارك مثله . ............................... ( 640 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( يُقال أن هذا هو أنزل إسناد في سنن أبي داود )).............................. ________________________________________ باب من نذر أن يصلي في بيت المقدس 3306 - حدثنا مخلد بن خالد قال ثنا أبو عاصم ح وثنا عباس العنبري المعنى قال ثنا روح عن ابن جريج قال أخبرني يوسف بن الحكم بن أبي سفيان أنه سمع حفص بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف وعمرو وقال عباس ابن حنة أخبراه عن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم بهذا الخبر زاد فقال النبي صلى الله عليه و سلم " والذي بعث محمدا بالحق لو صليت ههنا لأجزأ عنك صلاة في بيت المقدس " قال أبو داود رواه الأنصاري عن ابن جريج فقال جعفر بن عمر وقال عمرو بن حية وقال أخبراه عن عبد الرحمن بن عوف وعن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم . ............................... ( 641 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الإنسان إذا نذر على شيء مفضول ثم رأى شيء فاضل : أنه يفعله ولا كفارة عليه , كالذي يكون مثلا لديه دينار ثم نذر أن ينفقه على فلان فقير ثم وجد أمه قد احتاجت هذا الدينار ولم يكن لديه إلا هذا الدينار فإن ينفقه على أمه )).............................. ________________________________________ باب ما يؤمر به من الوفاء عن النذر 3312 - حدثنا مسدد قال ثنا الحارث بن عبيد أبو قدامة عن عبيد الله بن الأخنس عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت يارسول الله إني نذرت أن أضرب على رأسك بالدف قال " أوفي بنذرك " قالت إني نذرت أن أذبح بمكان كذا وكذا مكان كان يذبح فيه أهل الجاهلية قال " لصنم ؟ " قالت لا قال " لوثن ؟ " قالت لا قال " أوفي بنذرك " . ............................... ( 642 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وفي هذا دليل على جواز ضرب المرأة بالدف وجواز سماع الرجال له في قدوم سفر أو مناسبة كالزواج ونحو ذلك , قد جاء عن النبي في حديث عبدالله بن بريده عن أبيه في المراة التي نذرت أن تضر على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أوفي بنذرك , هذه المرأة هي أمة وليست بحرة )).............................. ________________________________________ باب في النذر فيما لا يملك 3316 - حدثنا سليمان بن حرب ومحمد بن عيسى قالا ثنا حماد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين قال كانت العضباء لرجل من بني عقيل وكانت من سوابق الحاج قال فأسر فأتى النبي صلى الله عليه و سلم وهو في وثاق والنبي صلى الله عليه و سلم على حمار عليه قطيفة فقال يا محمد علام تأخذني وتأخذ سابقة الحاج ؟ قال " نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف " قال وكان ثقيف قد أسروا رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم قال وقد قال فيما قال وأنا مسلم أو قال وقد أسلمت فلما مضى النبي صلى الله عليه و سلم قال أبو داود فهمت هذا من محمد بن عيسى ناداه يا محمد يا محمد قال وكان النبي صلى الله عليه و سلم رحيما رفيقا فرجع إليه فقال " ما شأنك ؟ " قال إني مسلم قال " لو قلتها وأنت تملك أمرك أفلحت كل الفلاح " قال أبو داود ثم رجعت إلى حديث سليمان قال يا محمد إني جائع فأطعمني إني ظمآن فاسقني قال فقال النبي صلى الله عليه و سلم " هذه حاجتك " أو قال " هذه حاجته " قال ففودي الرجل بعد بالرجلين قال وحبس رسول الله صلى الله عليه و سلم العضباء لرحله قال فأغار المشركون على سرح المدينة فذهبوا بالعضباء فلما ذهبوا بها وأسروا امرأة من المسلمين قال فكانوا إذا كان الليل يريحون إبلهم في أفنيتهم قال فنوموا ليلة وقامت المرأة فجعلت لا تضع يدها على بعير إلا رغا حتى أتت على العضباء قال فأتت على ناقة ذلول مجرسة قال فركبتها ثم جعلت لله عليها إن نجاها الله لتنحرنها قال فلما قدمت المدينة عرفت الناقة ناقة النبي صلى الله عليه و سلم فأخبر النبي صلى الله عليه و سلم بذلك فأرسل إليها فجيء بها وأخبر بنذرها فقال " بئس ما جزتها أو جزيتيها إن الله أنجاها عليها لتنحرنها لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم " قال أبو داود والمرأة هذه امرأة أبي ذر . ............................... ( 643 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي قوله عليه الصلاة والسلام " نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف " دليل على أن الحلفاء يأخذون حكم واحد من جهة التعامل معهم , وكذلك لو لم يقاتلوا الحلفاء مع حلفائهم فإنهم يأخذون الحكم من جهة القتل والأسر وأخذ مالهم )).............................. ________________________________________ باب من نذر نذرا لم يسمه 3322 - حدثنا جعفر بن مسافر التنيسي عن ابن أبي فديك قال حدثني طلحة بن يحيى الأنصاري عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن كريب عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من نذر نذرا لم يسمه فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا في معصية فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا لا يطيقه فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا أطاقه فليف به " قال أبو داود روى هذا الحديث وكيع وغيره عن عبد الله بن سعيد بن أبي الهند أوقفوه على ابن عباس . ............................... ( 644 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهكذا صوّب الوقف جماعة من الحفاظ كأبي زرعة وأبي حاتم )).............................. ________________________________________ 32 - ت / م باب من نذر في الجاهلية ثم أدرك الاسلام 3325 - حدثنا أحمد بن حنبل قال ثنا يحيى عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر عن عمر أنه قال يارسول الله إني نذرت في الجاهلية أن أعتكف في المسجد الحرام ليلة فقال له النبي صلى الله عليه و سلم " أوف بنذرك " ............................... ( 645 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الاعتكاف لا حرج أن يكون شطر يوما كذلك ألا يكون في النهار وألا يكون معه صيام ; لأنه اعتكف ليلاً , وأقل الاعتكاف كما ثبت في حديث يعلى بن أمية موقوف عند أبي شيبة أقله ساعة كما روى بن أبي شيبة عن يعلى ابن أمية أنه قال " إني لأدخل المسجد ساعة ولا أنوي إلا الاعتكاف " )).............................. ________________________________________ كتاب البيوع ________________________________________ باب في التشديد في الدين 3342 - حدثنا سليمان بن داود المهري ثنا ابن وهب حدثني سعيد بن أبي أيوب أنه سمع أبا عبد الله القرشي يقول سمعت أبا بردة بن أبي موسى الأشعري يقول عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال " إن أعظم الذنوب عند الله أن يلقاه بها عبد بعد الكبائر التي نهى الله عنها أن يموت رجل وعليه دين لا يدع له قضاء " . ............................... ( 646 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدل على أن حقوق الأدمي أعظم من الحقوق التي تكون بين العبد وربه ما عدا الشرك ; وذلك لأن حقوق العباد مبنية على المشاحنة وحق الله مبني على المسامحمة , والنبي صلى الله عليه وسلم شدد على الحقوق التي تكون بين الآدميين لما فيها من حتمية الوفاء )).............................. ________________________________________ باب في اقتضاء الذهب من الورق 3354 - حدثنا موسى بن إسماعيل ومحمد بن محبوب المعنى واحد قالا ثنا حماد عن سماك بن حرب عن سعيد بن جبير عن ابن عمر قال كنت أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ الدراهم وأبيع بالدراهم وآخذ الدنانير آخذ هذه من هذه وأعطي هذه من هذه فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو في بيت حفصة فقلت يارسول الله رويدك أسألك إني أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ الدراهم وأبيع بالدراهم وآخذ الدنانير آخذ هذه من هذه وأعطي هذه من هذه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا بأس أن تأخذها بسعر يومها ما لم تفترقا وبينكما شىء " . ............................... ( 647 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث اختلف في رفعه ووقفه , جاء موقوفاً رواه الداود بن أبي هند وهو الصواب , فالصواب فيه أنه موقوف )).............................. ________________________________________ باب في بيع الثمار قبل أن يبدو صلاحها 3373 - حدثنا إسحاق بن إسماعيل الطالقاني ثنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع الثمر حتى يبدو صلاحه ولا يباع إلا بالدينار أو بالدرهم إلا العرايا . ............................... ( 648 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذه المُحرمات إنما حرّمها النبي عليه الصلاة والسلام دفعاً للخصومة والخلاف الذي يكون عند المتبايعين ; ولهذا المحرمات في الشريعة في أبواب المعاملات على نوعين : النوع الأول الربا , النوع الثاني ما كان من الجهلة والغرر وهو القمار والميسر وما يدخل فيه , فهذان المحرمان في الأموال كل ما جاء من أصناف وأسماء محرمة فلا تخرج عن هذين النوعين في أمور المعاملات إما حرّم لعلة الربا وإما حرّم لعلة الجهالة والغرر وبهذين تقع الخصومة والخلاف )).............................. ________________________________________ باب في الشركة 3383 - حدثنا محمد بن سليمان المصيصي ثنا محمد بن الزبرقان عن أبي حيان التيمي عن أبيه عن أبي هريرة رفعه قال " إن الله تعالى يقول أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه فإذا خانه خرجت من بينهما " . ............................... ( 649 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أعلّه الدارقطني بتفرد محمد بن الزبرقان بهذا الحديث )).............................. ________________________________________ باب في المضارب يخالف 3386 - حدثنا محمد بن كثير العبدي أخبرنا سفيان حدثني أبو حصين عن شيخ من أهل المدينة عن حكيم بن حزام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث معه بدينار يشتري له أضحية فاشتراها بدينار وباعها بدينارين فرجع فاشترى له أضحية بدينار وجاء بدينار إلى النبي صلى الله عليه و سلم فتصدق به النبي صلى الله عليه و سلم ودعا له أن يبارك له في تجارته . ............................... ( 650 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( في هذا الحديث جهالة , وقيل أن من لم يسمه حبيب بن أبي ثابت وأيضاً لو أنه صح فإنه لم يسمع من حكيم بن حزام )).............................. ________________________________________ باب التشديد في ذلك 3398 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن منصور عن مجاهد أن أسيد بن ظهير قال جاءنا رافع بن خديج فقال إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ينهاكم عن أمر كان لكم نافعا وطاعة الله وطاعة رسول الله صلى الله عليه و سلم أنفع لكم إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ينهاكم عن الحقل وقال " من استغنى عن أرضه فليمنحها أخاه أو ليدع " قال أبو داود وهكذا رواه شعبة ومفضل بن مهلهل عن منصور قال شعبة أسيد ابن أخي رافع بن خديج . ............................... ( 651 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسبب في تشديد النبي صلى الله عليه وسلم لورود شيء من الجهالة والغرر والإضرار فإن الإنسان إذا زارع أحد على شيء معلوم ربما ضعف النتاج فلحق الضرر بالعامل أو الذي استأجر الأرض ولهذا جاء التشديد والنهي في المرفوع والموقوف )).............................. ________________________________________ باب في زرع الأرض بغير إذن صاحبها 3403 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا شريك عن أبي إسحاق عن عطاء عن رافع بن خديج قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من زرع في أرض قوم بغير إذنهم فليس له من الزرع شىء وله نفقته " . ............................... ( 652 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( عطاء لم يسمع من رافع بن خديج وشريك هو النخعي وهو سيء الحكم )).............................. ________________________________________ باب في المخابرة 3405 - حدثنا أبو حفص عمر بن يزيد السياري ثنا عباد بن العوام عن سفيان بن حسين عن يونس بن عبيد عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن المزابنة وعن المحاقلة زعن الثنيا إلا أن تعلم . ............................... ( 653 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ويونس بن عبيد لا يُعلم له سماع عن عطاء )).............................. ________________________________________ باب في المساقاة 3410 - حدثنا أيوب بن محمد الرقي ثنا عمر بن أيوب ثنا جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران عن مقسم عن ابن عباس قال افتتح رسول الله صلى الله عليه و سلم خيبر واشترط أن له الأرض وكل صفراء وبيضاء قال أهل خيبر نحن أعلم بالأرض منكم فأعطناها على أن لكم نصف الثمرة ولنا نصف فزعم أنه أعطاهم على ذلك فلما كان حين يصرم النخل بعث إليهم عبد الله بن رواحة فحزر عليهم النخل وهو الذي يسميه أهل المدينة الخرص فقال في ذه كذا وكذا قالوا أكثرت علينا يا ابن رواحة فقال فأنا ألي جزر النخل وأعطيكم نصف الذي قلت قالوا هذا الحق وبه تقوم السماء والأرض قد رضينا أن نأخذه بالذي قلت . ............................... ( 654 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والفرق بين هذا وهذا أنه إذا حُدد من الأرض ثلث وربع ببقعة معينة بحيث معلوم أن هذه لصاحب الأرض وهذه للعالم فهذا مُحرم , وإذا حدّد مقداراً عاماً من ذلك أن يكون الثلث أو الربع من مجموع الثمر فهذا جائز , الأول لأنه ربما يطرأ جارجة في هذه الجهة فيضعف جانب النتاج في هذه الجهة ويزداد في تلك الجهة فيكون الضرر في أحد الطرفين )).............................. 3412 - حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ثنا كثير يعني ابن هشام عن جعفر بن برقان ثنا ميمون عن مقسم أن النبي صلى الله عليه و سلم حين افتتح خيبر فذكر نحو حديث زيد قال فحزر النخل وقال فأنا أبي جزاز النخل . ............................... ( 655 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث مُرسل لأن مقسم من التابعين وليس من الصحابة )).............................. ________________________________________ باب في كسب المعلم 3417 - حدثنا عمرو بن عثمان وكثير بن عبيد قالا ثنا بقية حدثني بشر بن عبد الله بن يسار قال عمرو وحدثني عبادة بن نسي عن جنادة بن أبي أمية عن عبادة بن الصامت نحو هذا الخبر والأول أتم فقلت ما ترى فيها يارسول الله ؟ فقال " جمرة بين كتفيك تقلدتها " أو " تعلقتها " . ............................... ( 656 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والأفضل في ذلك أن الإنسان يتورع عن أخذ المال عن العلم والقرآن والدعوة إلى الله حياطة لدينه وإبراء لذمته وصيانة للحق الذي أنزله الله عز وجل على عباده وذلك حتى لا يميل الإنسان بالحق لأجل الدنيا , وإذا تعطلت المصالح أو عجز الإنسان على القيام بنفسه فلا حرج عليه أن يأخذ أجرا )).............................. ________________________________________ باب في كسب الأطباء 3418 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن أبي المتوكل عن أبي سعيد الخدري أن رهطا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم انطلقوا في سفرة سافروها فنزلوا بحي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم قال فلدغ سيد ذلك الحي فشفوا له بكل شىء لا ينفعه شىء فقال بعضهم لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا بكم لعل أن يكون عند بعضهم شىء ينفع صاحبكم فقال بعضهم إن سيدنا لدغ فشفينا له بكل شىء فلا ينفعه شىء فهل عند أحد منكم شىء يشفي صاحبنا ؟ يعني رقية فقال رجل من القوم إني لأرقي ولكن استضفناكم فأبيتم أن تضيفونا ما أنا براق حتى تجعلوا لي جعلا فجعلوا له قطيعا من الشاء فأتاه فقرأ عليه بأم الكتاب ويتفل حتى برأ كأنما أنشط من عقال فأوفاهم جعلهم الذي صالحوه عليه فقالوا اقتسموا فقال الذي رقى لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فنستأمره فغدوا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكروا ذلك له فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أين علمتم أنها رقية ؟ أحسنتم واضربوا لي معكم بسهم ". ............................... ( 657 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والبعض يستدل بما جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام في قوله " أحق ما أخذتم عليه أجر" يستدل على أخذ الأجر على تعليم القرآن , نقول هذا شيء وهذا شيء فليس هو التعليم . وإنما هو التطبب والعلاج كما جاء في الترجمة " كسب الأطباء" , والله عز وجل ذكر في كتابه العظيم في سورة الشعراء عن نوح وهود وصالح ولوط وشعيب وعن نبينا قوله جل وعلا وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ " )).............................. ________________________________________ باب في كسب الإماء 3425 - حدثنا عبيد الله بن معاذ ثنا أبي ثنا شعبة عن محمد بن جحادة قال سمعت أبا حازم سمع أبا هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن كسب الإماء . 3426 - حدثنا هارون بن عبد الله ثنا هاشم بن القاسم ثنا عكرمة حدثني طارق بن عبد الرحمن القرشي قال جاء رافع بن رفاعة إلى مجلس الأنصار فقال لقد نهانا نبي الله صلى الله عليه و سلم اليوم فذكر أشياء ونهى عن كسب الأمة إلا ما عملت بيدها وقال هكذا بأصابعه نحو الخبز والغزل والنفش. ............................... ( 658 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك أنه يشتهر في الجاهلية أنهم كانوا يتاجرون بالإماء بالبغي ويأخذون منهن أموالا , فنهى النبي عليه الصلاة والسلام عن كسب الإماء إلا ما عملت بيدها من صناعة أو حرفة أو طبخ ونحو ذلك )).............................. ________________________________________ باب في النهي أن يبيع حاضر لباد 3441 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن محمد بن إسحاق عن سالم المكي أن أعرابيا حدثه أنه قدم بحلوبة له على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فنزل على طلحة بن عبيد الله فقال إن النبي صلى الله عليه و سلم نهى أن يبيع حاضر لباد ولكن اذهب إلى السوق فانظر من يبايعك فشاورني حتى آمرك أو أنهاك . ............................... ( 659 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا النهي حتى لا يتضرر لا الحاضر ولا البادي , فالحاضر الذي يشترى هذه السلعة فلا ينتفع من إتيان البادي بتلك السلعة , ولا يضطر البادي ببيع سلعته على من يبخسها , وهل يدخل هذا في حاضر لحاضر من بلدة أخرى من بيئة اخرى كما في زماننا: وذلك أن يبيع مثلاً شخص عربي لأعجمي وافد إلى هذه البلدة هل يدخل في هذا الحكم ؟ نعم يأخذ هذا الحكم , فالحكم واحد كأن يبيع مصري لحجازي أو حجازي لشامي ولو كانوا حاضرين باعتبار أن العلة في ذلك واحدة )).............................. ________________________________________ باب في خيار المتبايعين 3459 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي قال ثنا شعبة عن قتادة عن أبي الخليل عن عبد الله بن الحارث عن حكيم بن حزام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " البيعان بالخيار ما لم يفترقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما وإن كتما وكذبا محقت البركة من بيعهما " قال أبو داود وكذلك رواه سعيد بن أبي عروبة وحماد وأما همام فقال " حتى يتفرقا أو يختارا " ثلاث مرار . ............................... ( 660 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدل على أن الإنسان يرزق بنيته أكثر من حنكته ودرايته وذلك أن سلامة الباطن لها أثر على تصرف الإنسان سواء كان فردا أو شريكاً )).............................. ________________________________________ -------------- الحديث السابق ---------------- باب السلف 3463 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي ثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن عبد الله بن كثير عن أبي المنهال عن ابن عباس قال قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة وهم يسلفون في التمر السنة والسنتين والثلاثة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أسلف في تمر فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم " . ............................... ( 661 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي قوله " البيعان " ثم ذكر قال " وتركتم الجهاد " إشارة إلى أن انتشار الربا يقترن معه ترك الجهاد وترك الجهاد يقترن معه انتشار الربا ومعاملات الحرام , وووجود معاملات الحرام أمارة على شره في الناس وولعهم في أخذ المال ولو من باب الحرام , أي أن الناس إذا تعلقوا بالدنيا وأكثروا من ذلك وأسرعوا في أخذ الماديات عطلوا الجهاد ; لأن المادة تدعو الإنسان إلى التعلق بالدنيا والجهاد يدعوه إلى الخروج منها وهذان لا يجتمعان )).............................. ________________________________________ باب في منع الماء 3473 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لايمنع فضل الماء ليمنع به الكلأ " . 3474 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا وكيع ثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة رجل منع ابن السبيل فضل ماء عنده ورجل حلف على سلعة بعد العصر يعني كاذبا ورجل بايع إماما فإن أعطاه وفى له وإن لم يعطه لم يف " . ............................... ( 662 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وذلك لأنهم يتحايلون فيمنعون الماء لأنهم لا يستطيعون منع العشب , وذلك أن الغنم أو الإبل أو البقر إذا رعت تعطش فتحتاج إلى الماء فيمنعون الماء وحينئذٍ لا يأتون إلى موضع ليس به ماء ولو كان فيه كلأ )).............................. ________________________________________ باب في ثمن الخمر والميتة 3488 - حدثنا مسدد أن بشر بن المفضل وخالد بن عبد الله حدثاهم المعنى عن خالد الحذاء عن بركة قال مسدد في حديث خالد بن عبد الله عن بركة أبي الوليد ثم اتفقا عن ابن عباس قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا عند الركن قال فرفع بصره إلى السماء فضحك فقال " لعن الله اليهود " ثلاثا " إن الله تعالى حرم عليهم الشحوم فباعوها وأكلوا أثمانها وإن الله تعالى إذا حرم على قوم أكل شىء حرم عليهم ثمنه " ولم يقل في حديث خالد بن عبد الله الطحان " رأيت " وقال " قاتل الله اليهود " . ............................... ( 663 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا استحباب النظر إلى السماء عند الدعاء فكان النبي عليه الصلاة والسلام يفعله كثيراً , جاء هذا من حديث أبي موسى " كان رسول الله كثيرا ما يرفع بصره إلى السماء " كما جاء أيضا في حديث المقداد بن الأسود " فرفع يده الى السماء فقال المقداد الآن أهلك " يعنى أنه في حال الدعاء يرفع نظره عليه الصلاة والسلام إلى السماء )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يبيع ما ليس عنده 3503 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن يوسف بن ماهك عن حكيم بن حزام قال يارسول الله يأتيني الرجل فيريد مني البيع ليس عندي فأبتاعه له من السوق ؟ فقال " لا تبع ما ليس عندك " . ............................... ( 664 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يشتهر في الناس أنهم يبيعون شيء ليس عندهم : كمن يقول عندي كذا يباع بكذا وقد علم سعره من السوق ثم يذهب فيأتي به , فهو في الظاهر باع هذه السلعة من قبله وإنما هو وسيط , وهذا بيع ما ليس عنده وهو بيعٌ باطل )).............................. ________________________________________ باب فيمن اشترى عبدا فاستعمله ثم وجد به عيبا 3509 - حدثنا محمود بن خالد ثنا الفريابي عن سفيان عن محمد بن عبد الرحمن عن مخلد بن خفاف الغفاري قال كان بيني وبين أناس شركة في عبد فاقتويته وبعضنا غائب فأغل علي غلة فخاصمني في نصيبه إلى بعض القضاة فأمرني أن أرد الغلة فأتيت عروة بن الزبير فحدثته فأتاه عروة فحدثه عن عائشة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " الخراج بالضمان " . ............................... ( 665 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( مخلد بن خفاف ضعّفه بعض العلماء , وعلّ بعض العلماء هذا الحديث بمخلد بن خفاف )).............................. ________________________________________ باب في الشفعة 3518 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا عبد الملك عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله " الجار أحق بشفعة جاره ينتظر بها وإن كان غائبا إذا كان طريقهما واحدا " . ............................... ( 666 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث منكر أنكره الإمام أحمد ويحيى بن سعيد القطان والبخاري وذلك لتفرد عبد الملك عن عطاء عن جابر بن عبدالله )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يفلس فيجد الرجل متاعه بعينه عنده 3520 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " أيما رجل باع متاعا فأفلس الذي ابتاعه ولم يقبض الذي باعه من ثمنه شيئا فوجد متاعه بعينه فهو أحق به وإن مات المشتري فصاحب المتاع أسوة الغرماء " . ............................... ( 667 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أبو بكر بن عبد الرحمن تابعي حديثه مُرسل )).............................. ________________________________________ باب الرجل يأكل من مال ولده 3528 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن عمارة بن عمير عن عمته أنها سألت عائشة في حجري يتيم أفآكل من ماله ؟ فقالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن من أطيب ما أكل الرجل من كسبه وولده من كسبه " . ............................... ( 668 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ولا يستأذن الوالد بأكله من مال ولده أو أخذه بغير ظلم فالأصل في ذلك أن مال الولد لأبيه )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يأخذ حقه من تحت يده 3535 - حدثنا محمد بن العلاء وأحمد بن إبراهيم قالا ثنا طلق بن غنام عن شريك قال ابن العلاء وقيس عن أبي حصين عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك " . ............................... ( 669 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وهذا الحد\يث مُنكر : أنكره أبو حاتم وغيره وهو من مفاريد شريك )).............................. ________________________________________ باب في قبول الهدايا 3536 - حدثنا علي بن بحر وعبد الرحيم بن مطرف الرؤاسي قالا ثنا عيسى وهو ابن يونس بن أبي إسحاق السبيعي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقبل الهدية ويثيب عليها . 3537 - حدثنا محمد بن عمرو الرازي ثنا سلمة يعني ابن الفضل حدثني محمد بن إسحاق عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " وايم الله لا أقبل بعد يومي هذا من أحد هدية إلا أن يكون مهاجرا قرشيا أو أنصاريا أو دوسيا أو ثقفيا " . ............................... ( 670 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسبب في ذلك حتى لا يكون في ذلك حظوظ في نفوسهم ولا إضرار بهم كذلك )).............................. ________________________________________ باب الرجوع في الهبة 3540 - حدثنا سليمان بن داود المهري أخبرنا ابن وهب أخبرني أسامة بن زيد أن عمرو بن شعيب حدثه عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " مثل الذي يسترد ما وهب كمثل الكلب يقيء فيأكل قيئه فإذا استرد الواهب فليوقف فليعرف بما استرد ثم ليدفع إليه ما وهب " . ............................... ( 671 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وليس المراد بذلك هو ذم الهدية ولكن المراد هو ذم استرجاعها ممن أهدت إليه وهو نوع من الاستقذار , كذلك لا ينبغي للإنسان أن ينتفع بها وعليه أن يعيدها إلى من أهداها إليه )).............................. ________________________________________ باب في الهدية لقضاء الحاجة 3541 - حدثنا أحمد بن عمرو بن السرح ثنا ابن وهب عن عمر بن مالك عن عبيد الله بن أبي جعفر عن خالد بن أبي عمران عن القاسم عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال " من شفع لأخيه بشفاعة فأهدى له هدية عليها فقبلها فقد أتى بابا عظيما من أبواب الربا " . ............................... ( 672 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك حتى لا تكون الشفاعات بأجرة , فيسقط في ذلك الحظ الذي يكون بين الناس بالشفاعة والوفاء الحسن وحسن العهد والإحسان إلى الناس وغير ذلك فيكون تجارة , وأما إذا استأجر الإنسان أحد أو جعل له شرطاً جعالة فهذا شيء أخر, أما إذا كانت ابتداءً شفاعة فلا يجوز أن يأخذ عليها شيء )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يفضل بعض ولده في النحل 3542 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا سيار وأخبرنا مغيرة وثنا داود عن الشعبي وأنا مجالد وإسماعيل بن سالم عن الشعبي عن النعمان بن بشير قال أنحلني أبي نحلا قال إسماعيل بن سالم من بين القوم نحلة غلاما له قال فقالت له أمي عمرة بنت رواحة ائت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأشهده فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له فقال له إني نحلت ابني النعمان نحلا وإن عمرة سألتني أن أشهدك على ذلك قال فقال " ألك ولد سواه ؟ " قال قلت نعم قال " فكلهم أعطيت مثل ما أعطيت النعمان ؟ " قال لا قال فقال بعض هؤلاء المحدثين " هذا جور " وقال بعضهم " هذا تلجئة فأشهد على هذا غيري " قال مغيرة في حديثه " أليس يسرك أن يكونوا لك في البر واللطف سواء ؟ " قال نعم قال " فأشهد على هذا غيري " وذكر مجالد في حديثه " إن لهم عليك من الحق أن تعدل بينهم كما أن لك عليهم من الحق أن يبروك " قال أبو داود في حديث الزهري قال بعضهم " أكل بنيك " وقال بعضهم " ولدك " وقال ابن أبي خالد عن الشعبي فيه " ألك بنون سواه ؟ " وقال أبو الضحى عن النعمان بن بشير " ألك ولد غيره " . ............................... ( 673 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا إشارة إلى أن معاملة الآباء للأبناء لها أثر في انعكاس بر الأبناء عليهم وذلك بالتمييز بينهم والتفاضل في العطاء والهدية وفي حسن المعشر وغير ذلك , فينبغي في ذلك التساوي , فقد كان السلف يعدلون مع ابنائهم ولو في الأشياء اليسيرة , وقد جاء عن إبراهيم النخعي كما روى المروزي في كتابه السير قال " كانوا يعدلون مع ابنائهم حتى في القُـبــل" يعني إن قبل هذا قبل هذا فضلا عن الهدية والعطية أو غيرها )).............................. ________________________________________ باب من قال فيه ولعقبه 3557 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا معاوية بن هشام ثنا سفيان عن حبيب يعني ابن أبي ثابت عن حميد الأعرج عن طارق المكي عن جابر بن عبد الله قال قضى رسول الله صلى الله عليه و سلم في امرأة من الأنصار أعطاها ابنها حديقة من نخل فماتت فقال ابنها إنما أعطيتها حياتها وله إخوة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " هي لها حياتها وموتها " قال كنت تصدقت بها عليها قال " ذلك أبعد لك " . ............................... ( 674 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( السبب في ذلك لما فيها من الجهالة, فمسألة العمرى والرقبى أن الإنسان يعطي أحد مالا أو مزرعة يقول هي لك ما كنت حيا فإذا مت قبلي فترجع إلى وإذا مت قبلك فهي لك , فهذا ألغي في الشريعة باعتبار أن كل أحد منهم يتمنى موت صاحبه حتى ترجع له , فيقال أن الإنسان إذا أعطى أحد شيء فهي له حياته ومماته بعد ذلك )).............................. ________________________________________ باب في تضمين العارية 3566 - حدثنا إبراهيم بن المستمر العصفري ثنا حبان بن هلال ثنا همام عن قتادة عن عطاء بن أبي رباح عن صفوان بن يعلى عن أبيه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا أتتك رسلي فأعطهم ثلاثين درعا وثلاثين بعيرا " قال فقلت يارسول الله أعارية مضمونة أو عارية مؤداة ؟ قال " بل مؤداة " ............................... ( 675 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث أعلّه البخاري وقال فيه اضطراب )).............................. ________________________________________ باب فيمن أفسد شيئا يغرم مثله 3567 - حدثنا مسدد ثنا يحيى ح وثنا محمد بن المثنى ثنا خالد عن حميد عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان عند بعض نسائه فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين مع خادمها قصعة فيها طعام قال فضربت بيدها فكسرت القصعة قال ابن المثنى فأخذ النبي صلى الله عليه و سلم الكسرتين فضم إحداهما إلى الأخرى فجعل يجمع فيها الطعام ويقول " غارت أمكم " زاد ابن المثنى " كلوا " فأكلوا حتى جاءت قصعتها التي في بيتها ثم رجعنا إلى لفظ حديث مسدد قال " كلوا " وحبس الرسول والقصعة حتى فرغوا فدفع القصعة الصحيحة إلى آل الرسول وحبس المكسورة في بيته . ............................... ( 676 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا لين النبي صلى الله عليه وسلم ولطفه أن قام بجمع الطعام بنفسه مع حضور زوجه أم المؤمنين عليها رضوان الله )).............................. ________________________________________ كتاب الأقضية ________________________________________ باب في طلب القضاء 3571 - حدثنا نصر بن علي ثنا فضيل بن سليمان حدثنا عمرو بن أبي عمرو عن سعيد المقبري عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من ولي القضاء فقد ذبح بغير سكين " . ............................... ( 677 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( لأن الذبح بالسكين يريح الذبيحة أما ذبحها خنقاً أو نحو ذلك فهذا أشد أذى , وشبّه القاضي بذلك لأن أمره شديد )).............................. ________________________________________ باب في القاضي يخطىء 3576 - حدثنا إبراهيم بن حمزة بن أبي يحيى الرملي حدثني زيد بن أبي الزرقاء ثنا ابن أبي الزناد عن أبيه عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } إلى قوله { الفاسقون } هؤلاء الآيات الثلاث نزلت في اليهود خاصة في قريظة والنضير . ............................... ( 678 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والقضاء له ذم من وجه ومدح من وجه آخر , أما الذم فكما جاء في النصوص من جهة ما يقع من ميل وهوى وحظ أو رشوة أو محاباة أو حكم بجهالة , وأما مدحه فإن فيه إقامة للتوحيد فالذي يعمل بإقامة حكم الله وعدله في الناس ويحكم شرع الله سواء كان حاكمًا قاضياً فهذا يحقق توحيد الله سبحانه وتعالى في العباد , لهذا نقول كما أن الذي يبدّل دين الله فهو كافر فإن الذي يقيمه في الناس فهو يحقق الإسلام وأصله )).............................. ________________________________________ باب في طلب القضاء والتسرع إليه 3579 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد ثنا قرة بن خالد ثنا حميد بن هلال حدثني أبو بردة قال قال أبو موسى قال النبي صلى الله عليه و سلم " لن نستعمل أو لا نستعمل على عملنا من أراده " . ............................... ( 679 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا في سائر أمور الولايات بخلاف العمل الخاص فأمور الولايات لا تُعطى من سألها باعتبار أنه يتشوف إليها وإلى حظها وثمرها ومردودها إليه من جهة المال , وأما من لم يطلبها فإن نفسه أقل من ذلك تشوفاً )).............................. ________________________________________ باب في قضاء القاضي إذا أخطأ 3583 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن عروة عن زينب بنت أم سلمة عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضي له على نحو ما أسمع منه فمن قضيت له من حق أخيه بشىء فلا يأخذ منه شيئا فإنما أقطع له قطعة من النار " . ............................... ( 680 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا دليل أن قضاء القاضي وكذلك حكم الحاكم لا يغير الحقائق الذاتية إذا علم الإنسان وهذا على قول جمهور العلماء كالإمام مالك والشافعي والإمام أحمد خلافاً لأبي حنيفة فإن حكم القاضي يعتبر فاصلاً ولو علم الإنسان خلافه وهذا قول ضعيف مردود )).............................. سبحان الله يعنى يعلم الخصم دهاء دعوته وكذبه ويفتري على الله الكذب ويأتي الحكم لصالحه فكانما أقطع له قطعة من النار, لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن ماذا لو أن الخصم يعلم حقيقة ذاتية خاطئة باطلة بجهل مثلاً أو سوء تقدير وعناد وجاء القاضي بحكم لصالحه , كمن يتنازع مع أخيه أو ابن عمه على حدود الأرض والفواصل فيما بينهم وعوامل زمن قد تدخلت أو أن الدولة قد اقتطعت جزء من أرضه ويغالط في تقديره أنها من أرض أخيه !!! ألا يكن حكم القاضي فاصلاً أم أنه أيضا يقتطع قطعة من النيران أعاذنا الله وإياكم من ذلك ؟
0
أعجبني
0
لم يعجبني
2 شوّال 1434
أسماء عبدالعزيز
مصر
بسم الله الرحمن الرحيم ... التفريغ النصي للمجلس الثالث عشر للتعليق على كتاب ( سنن أبي داود) للإمام أبي داود السجستاني الأزدي رحمه الله للشيخ المحدث عبد العزيز الطريفي حفظه الله وسلمه , بدء المجلس من باب " الرجل يكفر قبل أن يحدث "وانتهى بنهاية باب "العتق على الشرط " ,,, تم ذكر الباب ثم ذكر رقم الحديث وسنده ومتنه ثم ذكر رقم التعليق ونصه .... والمجلس 4 ساعات يحوي 40 تعليقا ________________________________________ باب من رأى عليه كفارة إذا كان في معصية 3290 - حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أبو معمر ثنا عبد الله بن المبارك عن يونس عن الزهري عن أبي سلمة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال " لا نذر في معصية وكفارته كفارة يمين " . ............................... ( 639 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( بسم الله الرحمن الرحيم ... وحديث عائشة لا يصح قد أعلّه جماعة من العلماء كالترمذي فقد قال في كتابه السنن : لا يصح )).............................. 3292 - حدثنا أحمد بن محمد المروزي ثنا أيوب بن سليمان عن أبي بكر بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن ابن أبي عتيق وموسى بن عقبة عن ابن شهاب عن سليمان بن أرقم أن يحيى بن أبي كثير أخبره عن أبي سلمة عن عائشة [ رضي الله عنها ] قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا نذر في معصية وكفارته كفارة يمين " قال أحمد بن محمد المروزي إنما الحديث حديث علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن الزبير عن أبيه عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه و سلم أراد أن سليمان بن أرقم وهم فيه وحمله عنه الزهري وأرسله عن أبي سلمة عن عائشة . قال أبو داود روى بقية عن الأوزاعي عن يحيى عن محمد بن الزبير بإسناد علي بن المبارك مثله . ............................... ( 640 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( يُقال أن هذا هو أنزل إسناد في سنن أبي داود )).............................. ________________________________________ باب من نذر أن يصلي في بيت المقدس 3306 - حدثنا مخلد بن خالد قال ثنا أبو عاصم ح وثنا عباس العنبري المعنى قال ثنا روح عن ابن جريج قال أخبرني يوسف بن الحكم بن أبي سفيان أنه سمع حفص بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف وعمرو وقال عباس ابن حنة أخبراه عن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم بهذا الخبر زاد فقال النبي صلى الله عليه و سلم " والذي بعث محمدا بالحق لو صليت ههنا لأجزأ عنك صلاة في بيت المقدس " قال أبو داود رواه الأنصاري عن ابن جريج فقال جعفر بن عمر وقال عمرو بن حية وقال أخبراه عن عبد الرحمن بن عوف وعن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم . ............................... ( 641 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الإنسان إذا نذر على شيء مفضول ثم رأى شيء فاضل : أنه يفعله ولا كفارة عليه , كالذي يكون مثلا لديه دينار ثم نذر أن ينفقه على فلان فقير ثم وجد أمه قد احتاجت هذا الدينار ولم يكن لديه إلا هذا الدينار فإن ينفقه على أمه )).............................. ________________________________________ باب ما يؤمر به من الوفاء عن النذر 3312 - حدثنا مسدد قال ثنا الحارث بن عبيد أبو قدامة عن عبيد الله بن الأخنس عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت يارسول الله إني نذرت أن أضرب على رأسك بالدف قال " أوفي بنذرك " قالت إني نذرت أن أذبح بمكان كذا وكذا مكان كان يذبح فيه أهل الجاهلية قال " لصنم ؟ " قالت لا قال " لوثن ؟ " قالت لا قال " أوفي بنذرك " . ............................... ( 642 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وفي هذا دليل على جواز ضرب المرأة بالدف وجواز سماع الرجال له في قدوم سفر أو مناسبة كالزواج ونحو ذلك , قد جاء عن النبي في حديث عبدالله بن بريده عن أبيه في المراة التي نذرت أن تضر على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أوفي بنذرك , هذه المرأة هي أمة وليست بحرة )).............................. ________________________________________ باب في النذر فيما لا يملك 3316 - حدثنا سليمان بن حرب ومحمد بن عيسى قالا ثنا حماد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين قال كانت العضباء لرجل من بني عقيل وكانت من سوابق الحاج قال فأسر فأتى النبي صلى الله عليه و سلم وهو في وثاق والنبي صلى الله عليه و سلم على حمار عليه قطيفة فقال يا محمد علام تأخذني وتأخذ سابقة الحاج ؟ قال " نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف " قال وكان ثقيف قد أسروا رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم قال وقد قال فيما قال وأنا مسلم أو قال وقد أسلمت فلما مضى النبي صلى الله عليه و سلم قال أبو داود فهمت هذا من محمد بن عيسى ناداه يا محمد يا محمد قال وكان النبي صلى الله عليه و سلم رحيما رفيقا فرجع إليه فقال " ما شأنك ؟ " قال إني مسلم قال " لو قلتها وأنت تملك أمرك أفلحت كل الفلاح " قال أبو داود ثم رجعت إلى حديث سليمان قال يا محمد إني جائع فأطعمني إني ظمآن فاسقني قال فقال النبي صلى الله عليه و سلم " هذه حاجتك " أو قال " هذه حاجته " قال ففودي الرجل بعد بالرجلين قال وحبس رسول الله صلى الله عليه و سلم العضباء لرحله قال فأغار المشركون على سرح المدينة فذهبوا بالعضباء فلما ذهبوا بها وأسروا امرأة من المسلمين قال فكانوا إذا كان الليل يريحون إبلهم في أفنيتهم قال فنوموا ليلة وقامت المرأة فجعلت لا تضع يدها على بعير إلا رغا حتى أتت على العضباء قال فأتت على ناقة ذلول مجرسة قال فركبتها ثم جعلت لله عليها إن نجاها الله لتنحرنها قال فلما قدمت المدينة عرفت الناقة ناقة النبي صلى الله عليه و سلم فأخبر النبي صلى الله عليه و سلم بذلك فأرسل إليها فجيء بها وأخبر بنذرها فقال " بئس ما جزتها أو جزيتيها إن الله أنجاها عليها لتنحرنها لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم " قال أبو داود والمرأة هذه امرأة أبي ذر . ............................... ( 643 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي قوله عليه الصلاة والسلام " نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف " دليل على أن الحلفاء يأخذون حكم واحد من جهة التعامل معهم , وكذلك لو لم يقاتلوا الحلفاء مع حلفائهم فإنهم يأخذون الحكم من جهة القتل والأسر وأخذ مالهم )).............................. ________________________________________ باب من نذر نذرا لم يسمه 3322 - حدثنا جعفر بن مسافر التنيسي عن ابن أبي فديك قال حدثني طلحة بن يحيى الأنصاري عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن كريب عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من نذر نذرا لم يسمه فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا في معصية فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا لا يطيقه فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا أطاقه فليف به " قال أبو داود روى هذا الحديث وكيع وغيره عن عبد الله بن سعيد بن أبي الهند أوقفوه على ابن عباس . ............................... ( 644 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهكذا صوّب الوقف جماعة من الحفاظ كأبي زرعة وأبي حاتم )).............................. ________________________________________ 32 - ت / م باب من نذر في الجاهلية ثم أدرك الاسلام 3325 - حدثنا أحمد بن حنبل قال ثنا يحيى عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر عن عمر أنه قال يارسول الله إني نذرت في الجاهلية أن أعتكف في المسجد الحرام ليلة فقال له النبي صلى الله عليه و سلم " أوف بنذرك " ............................... ( 645 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الاعتكاف لا حرج أن يكون شطر يوما كذلك ألا يكون في النهار وألا يكون معه صيام ; لأنه اعتكف ليلاً , وأقل الاعتكاف كما ثبت في حديث يعلى بن أمية موقوف عند أبي شيبة أقله ساعة كما روى بن أبي شيبة عن يعلى ابن أمية أنه قال " إني لأدخل المسجد ساعة ولا أنوي إلا الاعتكاف " )).............................. ________________________________________ كتاب البيوع ________________________________________ باب في التشديد في الدين 3342 - حدثنا سليمان بن داود المهري ثنا ابن وهب حدثني سعيد بن أبي أيوب أنه سمع أبا عبد الله القرشي يقول سمعت أبا بردة بن أبي موسى الأشعري يقول عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال " إن أعظم الذنوب عند الله أن يلقاه بها عبد بعد الكبائر التي نهى الله عنها أن يموت رجل وعليه دين لا يدع له قضاء " . ............................... ( 646 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدل على أن حقوق الأدمي أعظم من الحقوق التي تكون بين العبد وربه ما عدا الشرك ; وذلك لأن حقوق العباد مبنية على المشاحنة وحق الله مبني على المسامحمة , والنبي صلى الله عليه وسلم شدد على الحقوق التي تكون بين الآدميين لما فيها من حتمية الوفاء )).............................. ________________________________________ باب في اقتضاء الذهب من الورق 3354 - حدثنا موسى بن إسماعيل ومحمد بن محبوب المعنى واحد قالا ثنا حماد عن سماك بن حرب عن سعيد بن جبير عن ابن عمر قال كنت أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ الدراهم وأبيع بالدراهم وآخذ الدنانير آخذ هذه من هذه وأعطي هذه من هذه فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو في بيت حفصة فقلت يارسول الله رويدك أسألك إني أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ الدراهم وأبيع بالدراهم وآخذ الدنانير آخذ هذه من هذه وأعطي هذه من هذه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا بأس أن تأخذها بسعر يومها ما لم تفترقا وبينكما شىء " . ............................... ( 647 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث اختلف في رفعه ووقفه , جاء موقوفاً رواه الداود بن أبي هند وهو الصواب , فالصواب فيه أنه موقوف )).............................. ________________________________________ باب في بيع الثمار قبل أن يبدو صلاحها 3373 - حدثنا إسحاق بن إسماعيل الطالقاني ثنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع الثمر حتى يبدو صلاحه ولا يباع إلا بالدينار أو بالدرهم إلا العرايا . ............................... ( 648 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذه المُحرمات إنما حرّمها النبي عليه الصلاة والسلام دفعاً للخصومة والخلاف الذي يكون عند المتبايعين ; ولهذا المحرمات في الشريعة في أبواب المعاملات على نوعين : النوع الأول الربا , النوع الثاني ما كان من الجهلة والغرر وهو القمار والميسر وما يدخل فيه , فهذان المحرمان في الأموال كل ما جاء من أصناف وأسماء محرمة فلا تخرج عن هذين النوعين في أمور المعاملات إما حرّم لعلة الربا وإما حرّم لعلة الجهالة والغرر وبهذين تقع الخصومة والخلاف )).............................. ________________________________________ باب في الشركة 3383 - حدثنا محمد بن سليمان المصيصي ثنا محمد بن الزبرقان عن أبي حيان التيمي عن أبيه عن أبي هريرة رفعه قال " إن الله تعالى يقول أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه فإذا خانه خرجت من بينهما " . ............................... ( 649 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أعلّه الدارقطني بتفرد محمد بن الزبرقان بهذا الحديث )).............................. ________________________________________ باب في المضارب يخالف 3386 - حدثنا محمد بن كثير العبدي أخبرنا سفيان حدثني أبو حصين عن شيخ من أهل المدينة عن حكيم بن حزام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث معه بدينار يشتري له أضحية فاشتراها بدينار وباعها بدينارين فرجع فاشترى له أضحية بدينار وجاء بدينار إلى النبي صلى الله عليه و سلم فتصدق به النبي صلى الله عليه و سلم ودعا له أن يبارك له في تجارته . ............................... ( 650 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( في هذا الحديث جهالة , وقيل أن من لم يسمه حبيب بن أبي ثابت وأيضاً لو أنه صح فإنه لم يسمع من حكيم بن حزام )).............................. ________________________________________ باب التشديد في ذلك 3398 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن منصور عن مجاهد أن أسيد بن ظهير قال جاءنا رافع بن خديج فقال إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ينهاكم عن أمر كان لكم نافعا وطاعة الله وطاعة رسول الله صلى الله عليه و سلم أنفع لكم إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ينهاكم عن الحقل وقال " من استغنى عن أرضه فليمنحها أخاه أو ليدع " قال أبو داود وهكذا رواه شعبة ومفضل بن مهلهل عن منصور قال شعبة أسيد ابن أخي رافع بن خديج . ............................... ( 651 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسبب في تشديد النبي صلى الله عليه وسلم لورود شيء من الجهالة والغرر والإضرار فإن الإنسان إذا زارع أحد على شيء معلوم ربما ضعف النتاج فلحق الضرر بالعامل أو الذي استأجر الأرض ولهذا جاء التشديد والنهي في المرفوع والموقوف )).............................. ________________________________________ باب في زرع الأرض بغير إذن صاحبها 3403 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا شريك عن أبي إسحاق عن عطاء عن رافع بن خديج قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من زرع في أرض قوم بغير إذنهم فليس له من الزرع شىء وله نفقته " . ............................... ( 652 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( عطاء لم يسمع من رافع بن خديج وشريك هو النخعي وهو سيء الحكم )).............................. ________________________________________ باب في المخابرة 3405 - حدثنا أبو حفص عمر بن يزيد السياري ثنا عباد بن العوام عن سفيان بن حسين عن يونس بن عبيد عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن المزابنة وعن المحاقلة زعن الثنيا إلا أن تعلم . ............................... ( 653 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ويونس بن عبيد لا يُعلم له سماع عن عطاء )).............................. ________________________________________ باب في المساقاة 3410 - حدثنا أيوب بن محمد الرقي ثنا عمر بن أيوب ثنا جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران عن مقسم عن ابن عباس قال افتتح رسول الله صلى الله عليه و سلم خيبر واشترط أن له الأرض وكل صفراء وبيضاء قال أهل خيبر نحن أعلم بالأرض منكم فأعطناها على أن لكم نصف الثمرة ولنا نصف فزعم أنه أعطاهم على ذلك فلما كان حين يصرم النخل بعث إليهم عبد الله بن رواحة فحزر عليهم النخل وهو الذي يسميه أهل المدينة الخرص فقال في ذه كذا وكذا قالوا أكثرت علينا يا ابن رواحة فقال فأنا ألي جزر النخل وأعطيكم نصف الذي قلت قالوا هذا الحق وبه تقوم السماء والأرض قد رضينا أن نأخذه بالذي قلت . ............................... ( 654 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والفرق بين هذا وهذا أنه إذا حُدد من الأرض ثلث وربع ببقعة معينة بحيث معلوم أن هذه لصاحب الأرض وهذه للعالم فهذا مُحرم , وإذا حدّد مقداراً عاماً من ذلك أن يكون الثلث أو الربع من مجموع الثمر فهذا جائز , الأول لأنه ربما يطرأ جارجة في هذه الجهة فيضعف جانب النتاج في هذه الجهة ويزداد في تلك الجهة فيكون الضرر في أحد الطرفين )).............................. 3412 - حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ثنا كثير يعني ابن هشام عن جعفر بن برقان ثنا ميمون عن مقسم أن النبي صلى الله عليه و سلم حين افتتح خيبر فذكر نحو حديث زيد قال فحزر النخل وقال فأنا أبي جزاز النخل . ............................... ( 655 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث مُرسل لأن مقسم من التابعين وليس من الصحابة )).............................. ________________________________________ باب في كسب المعلم 3417 - حدثنا عمرو بن عثمان وكثير بن عبيد قالا ثنا بقية حدثني بشر بن عبد الله بن يسار قال عمرو وحدثني عبادة بن نسي عن جنادة بن أبي أمية عن عبادة بن الصامت نحو هذا الخبر والأول أتم فقلت ما ترى فيها يارسول الله ؟ فقال " جمرة بين كتفيك تقلدتها " أو " تعلقتها " . ............................... ( 656 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والأفضل في ذلك أن الإنسان يتورع عن أخذ المال عن العلم والقرآن والدعوة إلى الله حياطة لدينه وإبراء لذمته وصيانة للحق الذي أنزله الله عز وجل على عباده وذلك حتى لا يميل الإنسان بالحق لأجل الدنيا , وإذا تعطلت المصالح أو عجز الإنسان على القيام بنفسه فلا حرج عليه أن يأخذ أجرا )).............................. ________________________________________ باب في كسب الأطباء 3418 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن أبي المتوكل عن أبي سعيد الخدري أن رهطا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم انطلقوا في سفرة سافروها فنزلوا بحي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم قال فلدغ سيد ذلك الحي فشفوا له بكل شىء لا ينفعه شىء فقال بعضهم لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا بكم لعل أن يكون عند بعضهم شىء ينفع صاحبكم فقال بعضهم إن سيدنا لدغ فشفينا له بكل شىء فلا ينفعه شىء فهل عند أحد منكم شىء يشفي صاحبنا ؟ يعني رقية فقال رجل من القوم إني لأرقي ولكن استضفناكم فأبيتم أن تضيفونا ما أنا براق حتى تجعلوا لي جعلا فجعلوا له قطيعا من الشاء فأتاه فقرأ عليه بأم الكتاب ويتفل حتى برأ كأنما أنشط من عقال فأوفاهم جعلهم الذي صالحوه عليه فقالوا اقتسموا فقال الذي رقى لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فنستأمره فغدوا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكروا ذلك له فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أين علمتم أنها رقية ؟ أحسنتم واضربوا لي معكم بسهم ". ............................... ( 657 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والبعض يستدل بما جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام في قوله " أحق ما أخذتم عليه أجر" يستدل على أخذ الأجر على تعليم القرآن , نقول هذا شيء وهذا شيء فليس هو التعليم . وإنما هو التطبب والعلاج كما جاء في الترجمة " كسب الأطباء" , والله عز وجل ذكر في كتابه العظيم في سورة الشعراء عن نوح وهود وصالح ولوط وشعيب وعن نبينا قوله جل وعلا وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ " )).............................. ________________________________________ باب في كسب الإماء 3425 - حدثنا عبيد الله بن معاذ ثنا أبي ثنا شعبة عن محمد بن جحادة قال سمعت أبا حازم سمع أبا هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن كسب الإماء . 3426 - حدثنا هارون بن عبد الله ثنا هاشم بن القاسم ثنا عكرمة حدثني طارق بن عبد الرحمن القرشي قال جاء رافع بن رفاعة إلى مجلس الأنصار فقال لقد نهانا نبي الله صلى الله عليه و سلم اليوم فذكر أشياء ونهى عن كسب الأمة إلا ما عملت بيدها وقال هكذا بأصابعه نحو الخبز والغزل والنفش. ............................... ( 658 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك أنه يشتهر في الجاهلية أنهم كانوا يتاجرون بالإماء بالبغي ويأخذون منهن أموالا , فنهى النبي عليه الصلاة والسلام عن كسب الإماء إلا ما عملت بيدها من صناعة أو حرفة أو طبخ ونحو ذلك )).............................. ________________________________________ باب في النهي أن يبيع حاضر لباد 3441 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن محمد بن إسحاق عن سالم المكي أن أعرابيا حدثه أنه قدم بحلوبة له على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فنزل على طلحة بن عبيد الله فقال إن النبي صلى الله عليه و سلم نهى أن يبيع حاضر لباد ولكن اذهب إلى السوق فانظر من يبايعك فشاورني حتى آمرك أو أنهاك . ............................... ( 659 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا النهي حتى لا يتضرر لا الحاضر ولا البادي , فالحاضر الذي يشترى هذه السلعة فلا ينتفع من إتيان البادي بتلك السلعة , ولا يضطر البادي ببيع سلعته على من يبخسها , وهل يدخل هذا في حاضر لحاضر من بلدة أخرى من بيئة اخرى كما في زماننا: وذلك أن يبيع مثلاً شخص عربي لأعجمي وافد إلى هذه البلدة هل يدخل في هذا الحكم ؟ نعم يأخذ هذا الحكم , فالحكم واحد كأن يبيع مصري لحجازي أو حجازي لشامي ولو كانوا حاضرين باعتبار أن العلة في ذلك واحدة )).............................. ________________________________________ باب في خيار المتبايعين 3459 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي قال ثنا شعبة عن قتادة عن أبي الخليل عن عبد الله بن الحارث عن حكيم بن حزام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " البيعان بالخيار ما لم يفترقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما وإن كتما وكذبا محقت البركة من بيعهما " قال أبو داود وكذلك رواه سعيد بن أبي عروبة وحماد وأما همام فقال " حتى يتفرقا أو يختارا " ثلاث مرار . ............................... ( 660 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدل على أن الإنسان يرزق بنيته أكثر من حنكته ودرايته وذلك أن سلامة الباطن لها أثر على تصرف الإنسان سواء كان فردا أو شريكاً )).............................. ________________________________________ -------------- الحديث السابق ---------------- باب السلف 3463 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي ثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن عبد الله بن كثير عن أبي المنهال عن ابن عباس قال قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة وهم يسلفون في التمر السنة والسنتين والثلاثة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أسلف في تمر فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم " . ............................... ( 661 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي قوله " البيعان " ثم ذكر قال " وتركتم الجهاد " إشارة إلى أن انتشار الربا يقترن معه ترك الجهاد وترك الجهاد يقترن معه انتشار الربا ومعاملات الحرام , وووجود معاملات الحرام أمارة على شره في الناس وولعهم في أخذ المال ولو من باب الحرام , أي أن الناس إذا تعلقوا بالدنيا وأكثروا من ذلك وأسرعوا في أخذ الماديات عطلوا الجهاد ; لأن المادة تدعو الإنسان إلى التعلق بالدنيا والجهاد يدعوه إلى الخروج منها وهذان لا يجتمعان )).............................. ________________________________________ باب في منع الماء 3473 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لايمنع فضل الماء ليمنع به الكلأ " . 3474 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا وكيع ثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة رجل منع ابن السبيل فضل ماء عنده ورجل حلف على سلعة بعد العصر يعني كاذبا ورجل بايع إماما فإن أعطاه وفى له وإن لم يعطه لم يف " . ............................... ( 662 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وذلك لأنهم يتحايلون فيمنعون الماء لأنهم لا يستطيعون منع العشب , وذلك أن الغنم أو الإبل أو البقر إذا رعت تعطش فتحتاج إلى الماء فيمنعون الماء وحينئذٍ لا يأتون إلى موضع ليس به ماء ولو كان فيه كلأ )).............................. ________________________________________ باب في ثمن الخمر والميتة 3488 - حدثنا مسدد أن بشر بن المفضل وخالد بن عبد الله حدثاهم المعنى عن خالد الحذاء عن بركة قال مسدد في حديث خالد بن عبد الله عن بركة أبي الوليد ثم اتفقا عن ابن عباس قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا عند الركن قال فرفع بصره إلى السماء فضحك فقال " لعن الله اليهود " ثلاثا " إن الله تعالى حرم عليهم الشحوم فباعوها وأكلوا أثمانها وإن الله تعالى إذا حرم على قوم أكل شىء حرم عليهم ثمنه " ولم يقل في حديث خالد بن عبد الله الطحان " رأيت " وقال " قاتل الله اليهود " . ............................... ( 663 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا استحباب النظر إلى السماء عند الدعاء فكان النبي عليه الصلاة والسلام يفعله كثيراً , جاء هذا من حديث أبي موسى " كان رسول الله كثيرا ما يرفع بصره إلى السماء " كما جاء أيضا في حديث المقداد بن الأسود " فرفع يده الى السماء فقال المقداد الآن أهلك " يعنى أنه في حال الدعاء يرفع نظره عليه الصلاة والسلام إلى السماء )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يبيع ما ليس عنده 3503 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن يوسف بن ماهك عن حكيم بن حزام قال يارسول الله يأتيني الرجل فيريد مني البيع ليس عندي فأبتاعه له من السوق ؟ فقال " لا تبع ما ليس عندك " . ............................... ( 664 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يشتهر في الناس أنهم يبيعون شيء ليس عندهم : كمن يقول عندي كذا يباع بكذا وقد علم سعره من السوق ثم يذهب فيأتي به , فهو في الظاهر باع هذه السلعة من قبله وإنما هو وسيط , وهذا بيع ما ليس عنده وهو بيعٌ باطل )).............................. ________________________________________ باب فيمن اشترى عبدا فاستعمله ثم وجد به عيبا 3509 - حدثنا محمود بن خالد ثنا الفريابي عن سفيان عن محمد بن عبد الرحمن عن مخلد بن خفاف الغفاري قال كان بيني وبين أناس شركة في عبد فاقتويته وبعضنا غائب فأغل علي غلة فخاصمني في نصيبه إلى بعض القضاة فأمرني أن أرد الغلة فأتيت عروة بن الزبير فحدثته فأتاه عروة فحدثه عن عائشة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " الخراج بالضمان " . ............................... ( 665 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( مخلد بن خفاف ضعّفه بعض العلماء , وعلّ بعض العلماء هذا الحديث بمخلد بن خفاف )).............................. ________________________________________ باب في الشفعة 3518 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا عبد الملك عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله " الجار أحق بشفعة جاره ينتظر بها وإن كان غائبا إذا كان طريقهما واحدا " . ............................... ( 666 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث منكر أنكره الإمام أحمد ويحيى بن سعيد القطان والبخاري وذلك لتفرد عبد الملك عن عطاء عن جابر بن عبدالله )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يفلس فيجد الرجل متاعه بعينه عنده 3520 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " أيما رجل باع متاعا فأفلس الذي ابتاعه ولم يقبض الذي باعه من ثمنه شيئا فوجد متاعه بعينه فهو أحق به وإن مات المشتري فصاحب المتاع أسوة الغرماء " . ............................... ( 667 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أبو بكر بن عبد الرحمن تابعي حديثه مُرسل )).............................. ________________________________________ باب الرجل يأكل من مال ولده 3528 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن عمارة بن عمير عن عمته أنها سألت عائشة في حجري يتيم أفآكل من ماله ؟ فقالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن من أطيب ما أكل الرجل من كسبه وولده من كسبه " . ............................... ( 668 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ولا يستأذن الوالد بأكله من مال ولده أو أخذه بغير ظلم فالأصل في ذلك أن مال الولد لأبيه )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يأخذ حقه من تحت يده 3535 - حدثنا محمد بن العلاء وأحمد بن إبراهيم قالا ثنا طلق بن غنام عن شريك قال ابن العلاء وقيس عن أبي حصين عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك " . ............................... ( 669 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وهذا الحد\يث مُنكر : أنكره أبو حاتم وغيره وهو من مفاريد شريك )).............................. ________________________________________ باب في قبول الهدايا 3536 - حدثنا علي بن بحر وعبد الرحيم بن مطرف الرؤاسي قالا ثنا عيسى وهو ابن يونس بن أبي إسحاق السبيعي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقبل الهدية ويثيب عليها . 3537 - حدثنا محمد بن عمرو الرازي ثنا سلمة يعني ابن الفضل حدثني محمد بن إسحاق عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " وايم الله لا أقبل بعد يومي هذا من أحد هدية إلا أن يكون مهاجرا قرشيا أو أنصاريا أو دوسيا أو ثقفيا " . ............................... ( 670 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسبب في ذلك حتى لا يكون في ذلك حظوظ في نفوسهم ولا إضرار بهم كذلك )).............................. ________________________________________ باب الرجوع في الهبة 3540 - حدثنا سليمان بن داود المهري أخبرنا ابن وهب أخبرني أسامة بن زيد أن عمرو بن شعيب حدثه عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " مثل الذي يسترد ما وهب كمثل الكلب يقيء فيأكل قيئه فإذا استرد الواهب فليوقف فليعرف بما استرد ثم ليدفع إليه ما وهب " . ............................... ( 671 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وليس المراد بذلك هو ذم الهدية ولكن المراد هو ذم استرجاعها ممن أهدت إليه وهو نوع من الاستقذار , كذلك لا ينبغي للإنسان أن ينتفع بها وعليه أن يعيدها إلى من أهداها إليه )).............................. ________________________________________ باب في الهدية لقضاء الحاجة 3541 - حدثنا أحمد بن عمرو بن السرح ثنا ابن وهب عن عمر بن مالك عن عبيد الله بن أبي جعفر عن خالد بن أبي عمران عن القاسم عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال " من شفع لأخيه بشفاعة فأهدى له هدية عليها فقبلها فقد أتى بابا عظيما من أبواب الربا " . ............................... ( 672 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك حتى لا تكون الشفاعات بأجرة , فيسقط في ذلك الحظ الذي يكون بين الناس بالشفاعة والوفاء الحسن وحسن العهد والإحسان إلى الناس وغير ذلك فيكون تجارة , وأما إذا استأجر الإنسان أحد أو جعل له شرطاً جعالة فهذا شيء أخر, أما إذا كانت ابتداءً شفاعة فلا يجوز أن يأخذ عليها شيء )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يفضل بعض ولده في النحل 3542 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا سيار وأخبرنا مغيرة وثنا داود عن الشعبي وأنا مجالد وإسماعيل بن سالم عن الشعبي عن النعمان بن بشير قال أنحلني أبي نحلا قال إسماعيل بن سالم من بين القوم نحلة غلاما له قال فقالت له أمي عمرة بنت رواحة ائت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأشهده فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له فقال له إني نحلت ابني النعمان نحلا وإن عمرة سألتني أن أشهدك على ذلك قال فقال " ألك ولد سواه ؟ " قال قلت نعم قال " فكلهم أعطيت مثل ما أعطيت النعمان ؟ " قال لا قال فقال بعض هؤلاء المحدثين " هذا جور " وقال بعضهم " هذا تلجئة فأشهد على هذا غيري " قال مغيرة في حديثه " أليس يسرك أن يكونوا لك في البر واللطف سواء ؟ " قال نعم قال " فأشهد على هذا غيري " وذكر مجالد في حديثه " إن لهم عليك من الحق أن تعدل بينهم كما أن لك عليهم من الحق أن يبروك " قال أبو داود في حديث الزهري قال بعضهم " أكل بنيك " وقال بعضهم " ولدك " وقال ابن أبي خالد عن الشعبي فيه " ألك بنون سواه ؟ " وقال أبو الضحى عن النعمان بن بشير " ألك ولد غيره " . ............................... ( 673 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا إشارة إلى أن معاملة الآباء للأبناء لها أثر في انعكاس بر الأبناء عليهم وذلك بالتمييز بينهم والتفاضل في العطاء والهدية وفي حسن المعشر وغير ذلك , فينبغي في ذلك التساوي , فقد كان السلف يعدلون مع ابنائهم ولو في الأشياء اليسيرة , وقد جاء عن إبراهيم النخعي كما روى المروزي في كتابه السير قال " كانوا يعدلون مع ابنائهم حتى في القُـبــل" يعني إن قبل هذا قبل هذا فضلا عن الهدية والعطية أو غيرها )).............................. ________________________________________ باب من قال فيه ولعقبه 3557 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا معاوية بن هشام ثنا سفيان عن حبيب يعني ابن أبي ثابت عن حميد الأعرج عن طارق المكي عن جابر بن عبد الله قال قضى رسول الله صلى الله عليه و سلم في امرأة من الأنصار أعطاها ابنها حديقة من نخل فماتت فقال ابنها إنما أعطيتها حياتها وله إخوة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " هي لها حياتها وموتها " قال كنت تصدقت بها عليها قال " ذلك أبعد لك " . ............................... ( 674 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( السبب في ذلك لما فيها من الجهالة, فمسألة العمرى والرقبى أن الإنسان يعطي أحد مالا أو مزرعة يقول هي لك ما كنت حيا فإذا مت قبلي فترجع إلى وإذا مت قبلك فهي لك , فهذا ألغي في الشريعة باعتبار أن كل أحد منهم يتمنى موت صاحبه حتى ترجع له , فيقال أن الإنسان إذا أعطى أحد شيء فهي له حياته ومماته بعد ذلك )).............................. ________________________________________ باب في تضمين العارية 3566 - حدثنا إبراهيم بن المستمر العصفري ثنا حبان بن هلال ثنا همام عن قتادة عن عطاء بن أبي رباح عن صفوان بن يعلى عن أبيه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا أتتك رسلي فأعطهم ثلاثين درعا وثلاثين بعيرا " قال فقلت يارسول الله أعارية مضمونة أو عارية مؤداة ؟ قال " بل مؤداة " ............................... ( 675 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث أعلّه البخاري وقال فيه اضطراب )).............................. ________________________________________ باب فيمن أفسد شيئا يغرم مثله 3567 - حدثنا مسدد ثنا يحيى ح وثنا محمد بن المثنى ثنا خالد عن حميد عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان عند بعض نسائه فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين مع خادمها قصعة فيها طعام قال فضربت بيدها فكسرت القصعة قال ابن المثنى فأخذ النبي صلى الله عليه و سلم الكسرتين فضم إحداهما إلى الأخرى فجعل يجمع فيها الطعام ويقول " غارت أمكم " زاد ابن المثنى " كلوا " فأكلوا حتى جاءت قصعتها التي في بيتها ثم رجعنا إلى لفظ حديث مسدد قال " كلوا " وحبس الرسول والقصعة حتى فرغوا فدفع القصعة الصحيحة إلى آل الرسول وحبس المكسورة في بيته . ............................... ( 676 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا لين النبي صلى الله عليه وسلم ولطفه أن قام بجمع الطعام بنفسه مع حضور زوجه أم المؤمنين عليها رضوان الله )).............................. ________________________________________ كتاب الأقضية ________________________________________ باب في طلب القضاء 3571 - حدثنا نصر بن علي ثنا فضيل بن سليمان حدثنا عمرو بن أبي عمرو عن سعيد المقبري عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من ولي القضاء فقد ذبح بغير سكين " . ............................... ( 677 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( لأن الذبح بالسكين يريح الذبيحة أما ذبحها خنقاً أو نحو ذلك فهذا أشد أذى , وشبّه القاضي بذلك لأن أمره شديد )).............................. ________________________________________ باب في القاضي يخطىء 3576 - حدثنا إبراهيم بن حمزة بن أبي يحيى الرملي حدثني زيد بن أبي الزرقاء ثنا ابن أبي الزناد عن أبيه عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } إلى قوله { الفاسقون } هؤلاء الآيات الثلاث نزلت في اليهود خاصة في قريظة والنضير . ............................... ( 678 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والقضاء له ذم من وجه ومدح من وجه آخر , أما الذم فكما جاء في النصوص من جهة ما يقع من ميل وهوى وحظ أو رشوة أو محاباة أو حكم بجهالة , وأما مدحه فإن فيه إقامة للتوحيد فالذي يعمل بإقامة حكم الله وعدله في الناس ويحكم شرع الله سواء كان حاكمًا قاضياً فهذا يحقق توحيد الله سبحانه وتعالى في العباد , لهذا نقول كما أن الذي يبدّل دين الله فهو كافر فإن الذي يقيمه في الناس فهو يحقق الإسلام وأصله )).............................. ________________________________________ باب في طلب القضاء والتسرع إليه 3579 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد ثنا قرة بن خالد ثنا حميد بن هلال حدثني أبو بردة قال قال أبو موسى قال النبي صلى الله عليه و سلم " لن نستعمل أو لا نستعمل على عملنا من أراده " . ............................... ( 679 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا في سائر أمور الولايات بخلاف العمل الخاص فأمور الولايات لا تُعطى من سألها باعتبار أنه يتشوف إليها وإلى حظها وثمرها ومردودها إليه من جهة المال , وأما من لم يطلبها فإن نفسه أقل من ذلك تشوفاً )).............................. ________________________________________ باب في قضاء القاضي إذا أخطأ 3583 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن عروة عن زينب بنت أم سلمة عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضي له على نحو ما أسمع منه فمن قضيت له من حق أخيه بشىء فلا يأخذ منه شيئا فإنما أقطع له قطعة من النار " . ............................... ( 680 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا دليل أن قضاء القاضي وكذلك حكم الحاكم لا يغير الحقائق الذاتية إذا علم الإنسان وهذا على قول جمهور العلماء كالإمام مالك والشافعي والإمام أحمد خلافاً لأبي حنيفة فإن حكم القاضي يعتبر فاصلاً ولو علم الإنسان خلافه وهذا قول ضعيف مردود ))............................. ________________________________________ باب شهادة البدوي على أهل الأمصار 3602 - حدثنا أحمد بن سعيد الهمداني أخبرنا ابن وهب أخبرني يحيى بن أيوب ونافع بن يزيد عن ابن الهاد عن محمد بن عمرو بن عطاء عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " لا تجوز شهادة بدوي على صاحب قرية " . ............................... ( 681 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث تفرد به محمد بن عمرو بن عطاء وتفرده مُنكر )).............................. ________________________________________ باب شهادة أهل الذمة وفي الوصية في السفر 3606 - حدثنا الحسن بن علي ثنا يحيى بن آدم ثنا ابن أبي زائدة عن محمد بن أبي القاسم عن عبد الملك بن سعيد بن جبير عن أبيه عن ابن عباس قال خرج رجل من بني سهم مع تميم الداري وعدي بن بداء فمات السهمي بأرض ليس بها مسلم فلما قدما بتركته فقدوا جام فضة مخوصا بالذهب فأحلفهما رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم وجد الجام بمكة فقالوا اشتريناه من تميم وعدي فقام رجلان من أولياء السهمي فحلفا لشهادتنا أحق من شهادتهما وإن الجام لصاحبهم قال فنزلت فيهم { يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت } الآية . ............................... ( 682 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( رخص الله عز وجل وأجاز بقبول شهادة غير المسلمين للمسلمين في السفر ; لأن ذلك مظنة الالتقاء بهم وقلة أهل الإسلام , فالإنسان المسافر لتجارة يختلط بغيره من الناس فيحتمل أن يلتقي من المشركين أكثر من دار إقامته ; لأن المؤمن لا يقيم بين ظهراني المشركين , وأما في حال السفر فقد يعترض لهم وهو بحاجة لشهادتهم ولهذا رخص بذلك حفظًا للأموال والحقوق )).............................. ________________________________________ باب القضاء باليمين والشاهد 3610 - حدثنا أحمد بن أبي بكر أبو مصعب الزهري قال ثنا الدراوردي عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قضى باليمين مع الشاهد قال أبو داود وزادني الربيع بن سليمان المؤذن في هذا الحديث قال أخبرني الشافعي عن عبد العزيز قال فذكرت ذلك لسهيل فقال أخبرني ربيعة وهو عندي ثقة أني حدثته إياه ولا أحفظه قال عبد العزيز وقد كان أصابت سهيلا علة أذهبت بعض عقله ونسي بعض حديثه فكان سهيل بعد يحدثه عن ربيعة عنه عن أبيه . ............................... ( 683 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدخل في باب من حدّث بحديث فنسيه , وهذا من نوادر الأسانيد أن الإنسان يحدّث عن شخص أنه هو حدثه عن فلان , وذلك أن الإنسان إذا نسي حديث أو خبراً فالأصل فيه إذا حدث عنه ثقة فهو مقبول ولو نفاه )).............................. ________________________________________ باب في الحبس في الدين وغيره 3628 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي ثنا عبد الله بن المبارك عن وبر بن أبي دليلة عن محمد بن ميمون عن عمرو بن الشريد عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " لي الواجد يحل عرضه وعقوبته " قال ابن المبارك يحل عرضه يغلظ له وعقوبته يحبس له . ............................... ( 684 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وفي هذا دليل على أنه لا يحبس إلا الواجد , أما المفلس لا يحبس ولو كان عليه دين فلا يجوز حبس الفقير الذي لا يجد سداداً لدينه )).............................. ________________________________________ 3631 - حدثنا محمد بن قدامة ومؤمل بن هشام قال ابن قدامة حدثني إسماعيل عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال ابن قدامة إن أخاه أو عمه وقال مؤمل إنه قام إلى النبي صلى الله عليه و سلم وهو يخطب فقال جيراني بما أخذوا فأعرض عنه مرتين ثم ذكر شيئا فقال النبي صلى الله عليه و سلم " خلوا له عن جيرانه " لم يذكر مؤمل وهو يخطب . ............................... ( 685 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ويظهر هنا ذكر جيرانه وهم ليسوا من المسلمين فانتصر لهم وذلك لأنه يرى أن لهم حق عليه من جهة الجيرة , فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلب جيرتهم فخلا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم أيضا في هذا مطالبه الرجل للنبي صلى الله عليه وسلم وهو على منبره أمام الناس في مثل هذا الأمر )).............................. ________________________________________ أبواب من القضاء 3634 - حدثنا مسدد وابن أبي خلف قالا ثنا سفيان عن الزهري عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا استأذن أحدكم أخاه أن يغرز خشبة في جداره فلا يمنعه " فنكسوا فقال مالي أراكم قد أعرضتم ؟ لألقينها بين أكتافكم " قال أبو داود وهذا حديث ابن أبي خلف وهو أتم . ............................... ( 686 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( في حديث أبي هريرة في قوله " فنكسوا " يعنى أنه ربما بعض النفوس تستثقل الحكم الشرعي ولا تؤاخذ باستثقالها ولكن تؤاخذ إذا عملت بهذا الاستثقال , وكذلك نطقت به , ولهذا الله عز وجل يقول في كتابه " كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ " فبعض الشرائع ربما النفوس تستثقلها ولكن لا يجوز لها أن تنطق بهذا الاستكراه أو أن تعمل به )).............................. ________________________________________ 3637 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا الليث عن الزهري عن عروة أن عبد الله بن الزبير حدثه أن رجلا خاصم الزبير في شراج الحرة التي يسقون بها فقال الأنصاري سرح الماء يمر فأبى عليه الزبير فقال النبي صلى الله عليه و سلم للزبير " اسق يازبير ثم أرسل إلى جارك " قال فغضب الأنصاري فقال يارسول الله إن كان ابن عمتك ؟ فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال " اسق ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدر " فقال الزبير فو الله إني لأحسب هذه الآية نزلت في ذلك { فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك } الآية . ............................... ( 687 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن القاضي مهما بلغ عدلا وإنصافا أنه يقع في نفوس المتخاصمين عليه من الكلام والأذية والتهمة والظن لما جبلت عليه النفوس من الأثرة )).............................. ............................... ( 688 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي الحديث السابق أيضاً أنه ينبغي للإنسان ألا يقضي بين متخاصمين أحدهما من قرابته وإنما قضى النبي عليه الصلاة والسلام لعصمته ومع ذلك ورد إليه من الظن ما ورد إليه , وأما غير النبي عليه الصلاة والسلام فلا يقضي للتهمة والظنة التي تتوجه إليه )).............................. ________________________________________ كتاب العلم .... باب التشديد في الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم 3651 - حدثنا عمرو بن عون قال أخبرنا خالد ح وحدثنا مسدد ثنا خالد المعنى عن بيان بن بشر قال مسدد أبو بشر عن وبرة بن عبد الرحمن عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال قلت للزبير ما يمنعك أن تحدث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم كما يحدث عنه أصحابه ؟ قال أما والله لقد كان لي منه وجه ومنزلة ولكني سمعته يقول " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار " . ............................... ( 689 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ويلزم من ذلك أن من صدق عن النبي وحدّث عنه بصدق فليتبوأ مقعده من الجنة وذلك أن العقوبة يقابلها فضلٌ يقابل ذلك العمل )).............................. ________________________________________ باب التوقي في الفتيا 3656 - حدثنا إبراهيم بن موسى الرازي ثنا عيسى عن الأوزاعي عن عبد الله بن سعد عن الصنابحي عن معاوية أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن الغلوطات . ............................... ( 690 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والمراد بالغلوطات هي المسائل التي لا يستفاد منها كأسئلة الاختبار كالتعجيز والتنطع وإظهار العلم فهذه من الغلوطات المنهي عنها )).............................. ________________________________________ 3657 - حدثنا الحسن بن علي ثنا أبو عبد الرحمن المقرىء ثنا سعيد يعني ابن أبي أيوب عن بكر بن عمرو عن مسلم بن يسار أبي عثمان عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أفتي " ح وحدثنا سليمان بن داود أخبرنا ابن وهب حدثني يحيى بن أيوب عن بكر بن عمرو عن عمرو بن أبي نعيمة عن أبي عثمان الطنبذي رضيع عبد الملك بن مروان قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أفتي بغير علم كان إثمه على من أفتاه " زاد سليمان المهري في حديثه " ومن أشار على أخيه بأمر يعلم أن الرشد في غيره فقد خانه " وهذا لفظ سليمان . ............................... ( 691 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وليس هذا مسوغ أن يسأل الإنسان من يشاء من الناس , بل لابد أن يحتاط لدينه , فإذا أخطأ من أفتاه فحينئذٍ يتحمل من أفتاه وهو يبرأ لأنه استفرغ وسعه باختيار من يسأل من أهل العلم )).............................. ________________________________________ باب فضل نشر العلم 3661 - حدثنا سعيد بن منصور ثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عنن سهل يعني ابن سعد عن النبي صلى الله عليه و سلم قال " والله لأن يهدي الله بهداك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم " . ............................... ( 692 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والمراد في قوله " والله لأن يهدي الله بهداك رجلا واحدا " هي الهداية من الكفر للإيمان وليست هداية التوبة من المعصية والذنب وغير ذلك )).............................. ________________________________________ كتاب الأشربة ________________________________________ باب تحريم الخمر 3671 - حدثنا مسدد قال ثنا يحيى عن سفيان قال ثنا عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب أن رجلا من الأنصار دعاه وعبد الرحمن بن عوف فسقاهما قبل أن تحرم الخمر فأمهم علي في المغرب فقرأ { قل يا أيها الكافرون } فخلط فيها فنزلت { لاتقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون } . ............................... ( 693 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والعلماء في أبواب الأشربة يذكرون المحرمات ولا يذكرون المباحات , باعتبار المباحات الأصل فلا عد لها ولا حصر , وأما المحرمات فهي استثناء , وكذلك ما يتعلق بأبواب الألبسة فإنهم يصدرون المحرمات فيها )).............................. ________________________________________ باب الخمر مما هي ؟ 3678 - حدثنا موسى بن إسماعيل قال ثنا أبان قال حدثني يحيى عن أبي كثير عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " الخمر من هاتين الشجرتين النخلة والعنبة " ............................... ( 694 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا الحنفية قصروا الخمر على هذا وأما ما عداه فيربطونه بالإسكار وعلى قولهم أن ما أسكر كثيره لا يحرم قليله إلا إذا كان من هاتين الشجرتين ( النخل والعنب ) وأما من غيرهما فإذا أسكر كثيره فلا يحرم قليله الذي لا يسكر خلافاً لجمهور العلماء الذين يطلقون ذلك ويجعلون هذه أصول يقاس عليها )).............................. ________________________________________ باب في الداذي 3689 - قال أبو داود حدثنا شيخ من أهل واسط قال حدثنا أبو منصور الحارث بن منصور قال سمعت سفيان الثوري وسئل عن الداذي فقال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها " قال أبو داود وقال سفيان الثوري الداذي شراب الفاسقين . ............................... ( 695 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا من أمارة نبوته عليه الصلاة والسلام فقد تشرب الخمر في الأزمنة المتأخرة وتسمى بغير أسمها كأن تسمى : مشروبات روحية أو بيرة وغير ذلك من باب تهوينها وتلطيفها )).............................. ________________________________________ باب في اختناث الأسقية 3720 - حدثنا مسدد قال ثنا سفيان عن الزهري أنه سمع عبيد الله بن عبد الله عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن اختناث الأسقية . 3721 - حدثنا نصر بن علي قال حدثنا عبد الأعلى قال ثنا عبيد الله بن عمر عن عيسى بن عبد الله رجل من الأنصار عن أبيه أن النبي صلى الله عليه و سلم دعا بإداوة يوم أحد فقال " اخنث فم الإداوة " ثم شرب من فيها . ............................... ( 696 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك أن الإنسان لا يشرب من شيء إلا أن يراه , ثم أيضا أن الإنسان ربما يستقذر أن يشرب الإنسان ثم يشرب صاحبه من موضعه بخلاف الأواني العريضة , أما الأسقية والقرب وحو ذلك فافواهها صغيرة فلا يتناول الإنسان منها إلا لأمرين الأمر الأول أن تكون خاصة به , الثاني إذا أمن ما فيها ,,, وأما الشرب قائماً فخلاف السنة إلا أنه لا يحرم قد جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه شرب قائماً والأصل ومن أمور الآداب أن يشرب الإنسان جالساً )).............................. ________________________________________ باب في الساقي متى يشرب ؟ 3726 - حدثنا القعنبي عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم أتي بلبن قد شيب بماء وعن يمينه أعرابي وعن يساره أبو بكر فشرب ثم أعطى الأعرابي وقال " الأيمن فالأيمن " . ............................... ( 697 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك أن الشراب يُعطى للأكبر في المجلس ثم عمن يمينه فيبدأ بأكبرهم ولا يبدأ بأيمنهم , ثم إذا بدأ بالأكبر فيكمل عمن يمينه ولو كان عن يساره أشرف وأعظم وأعلم )).............................. ________________________________________ باب في النفخ في الشراب والتنفس فيه 3728 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي قال ثنا ابن عيينة عن عبد الكريم عن عكرمة عن ابن عباس قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يتنفس في الإناء أو ينفخ فيه . ............................... ( 698 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( التنفس في الإناء يكره بكل حال , أما النفخ فإذا كان الإناء خاص بالإنسان لا يشرك معه غيره ويريد أن يزيل منه شيء أو يبرده ونحو ذلك فلا حرج عليه شريطة أن يكون خاصاً به )).............................. ________________________________________ كتاب الأطعمة ________________________________________ باب ما جاء في إجابة الدعوة 3742 - حدثنا القعنبي عن مالك عن ابن شهاب عن الأعرج عن أبي هريرة أنه كان يقول شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك المساكين ومن لم يأت الدعوة فقد عصى الله ورسوله . ............................... ( 699 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( اختلف العلماء في حكم الوليمة هل هي واجبة أم مستحبة ؟ وظواهر النصوص الوجوب لمن لم يكن معذوراً , ومن له حق عليه , وأما من كان صائما فجاء عن عبد الله بن عمر وعثمان بن عفان أنهما أفطرا في الوليمة , ولكن جاء في الخبر أنه يصلي يدعو ويحضر ويبرّك ونحو ذلك , والوليمة إذا دُعى إليها دعوة صحيحة , وأما الدعوة الحديثة بوسائل الاتصال والرسائل والأوراق وغير ذلك التي لا يتكلف فيها فهذه من الدعوات التي لا تحمل على التاكيد والإلزام وذلك أن الناس في زماننا يطبعون الكروت ويرسلون رسائل الجوال بالتعميم لخمسين ومائة وتطبع الكترونياً وترسل ولا يدري من دعا فهذا يقال هذه ليست دعوة صحيحة ولا يجب حينئذٍ أن تجاب الدعوة )).............................. ________________________________________ باب ما جاء في الضيافة 3752 - حدثنا قتيبة بن سعيد قال ثنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر أنه قال قلنا يارسول الله إنك تبعثنا فننزل بقوم فما يقروننا فما ترى ؟ فقال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن نزلتم بقوم فأمروا لكم بما ينبغي للضيف فاقبلوا فإن لم يفعلوا فخذوا منهم حق الضيف الذي ينبغي لهم " قال أبو داود وهذه حجة للرجل يأخذ الشىء إذا كان له حقا . ............................... ( 700 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا دليل على وجوب إكرام الضيف وأن حقه حتم يجب إعطائه إياه )).............................. ________________________________________ باب إذا حضرت الصلاة والعشاء 3757 - حدثنا أحمد بن حنبل ومسدد المعنى قال أحمد حدثني يحيى القطان عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال " إذا وضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلاة فلا يقوم حتى يفرغ " زاد مسدد وكان عبد الله إذا وضع عشاؤه أو حضر عشاؤه لم يقم حتى يفرغ وإن سمع الإقامة وإن سمع قراءة الإمام . ............................... ( 701 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والمراد من العشاء وكذلك الغذاء الذي تحضر فيه الجماعة هو ما تشتهيه النفس بخلاف ما تتفكه به , باعتبار أن الخشوع في الصلاة آكد ألا يقوم الإنسان إلى الصلاة ثم يتعلق قلبه بالطعام الذي ترك , وبهذا الحديث أخذ بعض العلماء وجوب الخشوع وبعض العلماء يقول بعدم الخشوع ويحكي الاتفاق حكى الاتفاق النووي رحمه الله على أن الخشوع سنة وليس بواجب وظاهر صنيع البخاري في كتابه الصحيح أن الخشوع واجب وهذا موضع خلاف عند كثير من الفقهاء وحكاية الاتفاق فيها نظر والعلم عند الله )).............................. ________________________________________ باب التسمية على الطعام 3766 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن خيثمة عن أبي حذيفة عن حذيفة قال كنا إذا حضرنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم طعاما لم يضع أحدنا يده حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه و سلم وإنا حضرنا معه طعاما فجاء أعرابي كأنما يدفع فذهب ليضع يده في الطعام فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بيده ثم جاءت جارية كأنما تدفع فذهبت لتضع يدها في الطعام قال فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بيدها وقال " إن الشيطان ليستحل الطعام الذي لم يذكر اسم الله عليه وإنه جاء بهذا الأعرابي ليستحل به فأخذت بيده وجاء بهذه الجارية ليستحل بها فأخذت بيدها فوالذي نفسي بيده إن يده لفي يدي مع أيديهما " . ............................... ( 702 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا " لم يضع أحدنا يده حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه و سلم " يستحب أن البداءة تكون للكبير أو للضيف أن يبدأ بتناول الطعام ثم يبدأ الناس معه )).............................. ________________________________________ 3768 - حدثنا مؤمل بن الفضل الحراني قال ثنا عيسى يعني ابن يونس قال ثنا جابر بن صبح قال ثنا المثنى بن عبد الرحمن الخزاعي عن عمه أمية بن مخشي وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا ورجل يأكل فلم يسم حتى لم يبق من طعامه إلا لقمة فلما رفعها إلى فيه قال بسم الله أوله وآخره فضحك النبي صلى الله عليه و سلم ثم قال " ما زال الشيطان يأكل معه فلما ذكر اسم الله عزوجل استقاء ما في بطنه " ............................... ( 703 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسنة أن يبدأ بالبسملة وبعضهم أوجبها , ومن لطائف الأسئلة أن بعضهم يقول أريد أن أؤجل البسملة إلى آخر الطعام لأكيد للشيطان ! هذا جهل ولا يشرع , لكن هذا في حال النسيان )).............................. ________________________________________ باب الجلوس على مائدة عليها بعض مايكره 3774 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا كثير بن هشام عن جعفر بن برقان عن الزهري عن سالم عن أبيه قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم من مطعمين عن الجلوس على مائدة يشرب عليها الخمر . وأن يأكل الرجل وهو منبطح على بطنه قال أبو داود هذا الحديث لم يسمعه جعفر من الزهري وهو منكر . ............................... ( 704 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا النهي عن حضور المنكر ولو لم يتناوله الإنسان لأنه يشرك الناس معه , فلا يجلس على مائدة فيها خمر ولا موضع يقامر فيه ونحو ذلك من المحرمات , ولو لم يباشر المحرم لأن وجوده إقرار )).............................. ________________________________________ باب في أكل اللحم 3779 - حدثنا محمد بن عيسى حدثنا ابن علية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن عبد الرحمن بن معاوية عن عثمان بن أبي سليمان عن صفوان بن أمية قال كنت آكل مع النبي صلى الله عليه و سلم فآخذ اللحم بيدي من العظم فقال " أدن العظم من فيك فإنه أهنأ وأمرأ " ............................... ( 705 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والنهي عن قطع اللحم بالسكين لا يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام والحديث معلول )).............................. ________________________________________ باب النهي عن أكل الجلالة وألبانها 3785 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا عبدة عن محمد بن إسحاق عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عمر قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أكل الجلالة وألبانها . ............................... ( 706 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( حديث ابن عمر رواه الثوري عن ابن أبي نجيح عن مجاهد مُرسل وهو الصواب )).............................. ________________________________________ باب في أكل لحوم الخيل 3790 - حدثنا سعيد بن شبيب وحيوة بن شريح الحمصي قال حيوة ثنا بقية عن ثور بن يزيد عن صالح بن يحيى بن المقدام بن معد يكرب عن أبيه عن جده عن خالد بن الوليد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن أكل لحوم الخيل والبغال والحمير زاد حيوة وكل ذي ناب من السباع . قال أبو داود وهو قول مالك قال أبو داود لابأس بلحوم الخيل وليس العمل عليه . قال أبو داود هذا منسوخ قد أكل لحوم الخيل جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم منهم ابن الزبير وفضالة بن عبيد وأنس بن مالك وأسماء بنت أبي بكر وسويد بن غفلة وعلقمة وكانت قريش في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم تذبحها . ............................... ( 707 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث منكر حديث جابر بن عبد الله قد أنكره البخاري رحمه الله وذلك لذكر البغال فيه , وكذلك حديث صالح بن يحيى بن المقدام أيضا مُنكر , بل حكى بعض العلماء اتفاق العلماء على ضعف هذا الحديث كالنووي رحمه الله )).............................. ________________________________________ باب في أكل الضب 3794 - حدثنا القعنبي عن مالك عن ابن شهاب عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عبد الله بن عباس عن خالد بن الوليد أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بيت ميمونة فأتي بضب محنوذ فأهوى إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم بيده فقال بعض النسوة اللاتي في بيت ميمونة أخبروا النبي صلى الله عليه و سلم بما يريد أن يأكل منه فقالوا هو ضب فرفع رسول الله صلى الله عليه و سلم يده قال فقلت أحرام هو يارسول الله ؟ قال " لا ولكنه لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه " قال خالد فاجتررته فأكلته ورسول الله صلى الله عليه و سلم ينظر . ............................... ( 708 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الإنسان إذا كره شيء تورعا ألا يحرّمه على غيره , وإنما يمنع نفسه منه ويدع الناس على ما هم عليه )).............................. ________________________________________ باب في أكل حشرات الأرض 3799 - حدثنا أبو ثور إبراهيم بن خالد الكلبي قال ثنا سعيد بن منصور ثنا عبد العزيز بن محمد عن عيسى بن نميلة عن أبيه قال كنت عند ابن عمر فسئل عن أكل القنفذ فتلا { قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما } الآية قال قال شيخ عنده سمعت أبا هريرة يقول ذكر عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال " خبيثة من الخبائث " فقال ابن عمر إن كان قال رسول الله صلى الله عليه و سلم هذا فهو كما قال ما لم ندر . ............................... ( 709 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( عيسي بن نُميلة مجهول لا يُعرف حاله وهذا الحديث ضعيف )).............................. ________________________________________ باب في الجمع بين لونين من الطعام 3818 - حدثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال أخبرنا الفضل بن موسى عن حسين بن واقد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " وددت أن عندي خبزة بيضاء من برة سمراء ملبقة بسمن ولبن " فقام رجل من القوم فاتخذه فجاء به فقال " في أي شىء كان هذا " قال في عكة ضب قال " ارفعه . ............................... ( 710 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أيوب الذي يروي عن نافع ليس أيوب السختياني , هو أيوب بن خوط وهو منكر الحديث )).............................. ________________________________________ باب في أكل الثوم 3827 - حدثنا عباس بن عبد العظيم قال ثنا أبو عامر عبد الملك بن عمرو قال ثنا خالد بن ميسرة يعني العطار عن معاوية بن قرة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن هاتين الشجرتين وقال " من أكلهما فلا يقربن مسجدنا " وقال " إن كنتم لابد آكليهما فأميتوهما طبخا " قال يعني البصل والثوم . ............................... ( 711 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( استدل بهذا الحديث بعض العلماء على عدم وجوب صلاة الجماعة وذلك أنه اسقطها لمجرد الأكل ولم ينهي عن الأكل أصلاً وفي هذا الاستدلال نظر , ذلك أن هذا أمارة على وجوب الجماعة من وجه آخر وذلك أنه منع من حضور هؤلاء الأفراد من الجماعة إذا أكلوا الثوم والبصل حتى لا ينفض الناس عن الجماعة لرائحتهم فحفظ جماعة الأمة بعزل أولئك الأفراد , كذلك يستدل بذلك على تأكيد الخشوع وذلك أنه أمر أفراد ألا يحضروا الجماعة للحفاظ على خشوع الجماعة )).............................. ________________________________________ باب في الفأرة تقع في السمن 3842 - حدثنا أحمد بن صالح والحسن بن علي واللفظ للحسن قالا ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا وقعت الفأرة في السمن فإن كان جامدا فألقوها وما حولها وإن كان مائعا فلا تقربوه " قال الحسن قال عبد الرزاق وربما حدث به معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن ميمونة عن النبي صلى الله عليه و سلم . ............................... ( 712 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((حديث معمر عن الزهري خطأ وقد أعل هذا الحديث جماعة كالبخاري والترمذي وغيرهم )).............................. ________________________________________ كتاب الطب ________________________________________ باب متى تستحب الحجامة 3861 - حدثنا أبو توبة الربيع بن نافع ثنا سعيد بن عبد الرحمن الجمحي عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من احتجم لسبع عشرة وتسع عشرة وإحدى وعشرين كان شفاء من كل داء " . ............................... ( 713 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث من مفاريد سعيد بن عبد الرحمن ولا يصح أعله جماعة من العلماء كالإمام أحمد وأبوزرعة , وأبو زرعة يقول لا يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام استحباب يوم بعينه للحجامة والصواب الحجامة تستحب في العموم سواء كان في أول الشهر أو أوسطه أو آخره , وبعض العلماء يعيد ذلك لأهل الخبرة من أهل الطب فيما يتكلم فيه أهل الخبرة من كراهة بعض الأيام , وممن يميل إلى هذا الإمام أحمد رحمه الله )).............................. ________________________________________ باب في الأدوية المكروهة 3874 - حدثنا محمد بن عبادة الواسطي ثنا يزيد بن هارون أخبرنا إسماعيل بن عياش عن ثعلبة بن مسلم عن أبي عمران الأنصاري عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن الله أنزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء فتداووا ولا تداووا بحرام " ............................... ( 714 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ثعلبة بن مسلم فيه جهالة والحديث لا يصح بهذا السياق )).............................. ________________________________________ باب في تعليق التمائم 3883 - حدثنا محمد بن العلاء ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن يحيى بن الجزار عن ابن أخي زينب امرأة عبد الله عن زينب امرأة عبد الله عن عبد الله قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " إن الرقى والتمائم والتولة شرك " قالت قلت لم تقول هذا ؟ والله لقد كانت عيني تقذف وكنت أختلف إلى فلان اليهودي يرقيني فإذا رقاني سكنت فقال عبد الله إنما ذاك عمل الشيطان كان ينخسها بيده فإذا رقاها كف عنها إنما كان يكفيك أن تقولي كما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " أذهب الباس رب الناس اشف أنت الشافي لاشفاء إلا شفاؤك شفاء لايغادر سقما " . ............................... ( 715 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( جاء عن بعض السلف الترخيص برقية أهل الكتاب , جاء هذا عن أبي بكر وعائشة عليهم رضوان الله تعالى , وبعضهم يكرهها وهذا ما لم تكن بلفظ شركياً بينًا فينهى عن ذلك )).............................. ________________________________________ باب كيف الرقى ؟ 3896 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن زكريا قال حدثني عامر عن خارجة بن الصلت التميمي عن عمه أنه أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأسلم ثم أقبل راجعا من عنده فمر على قوم عندهم رجل مجنون موثق بالحديد فقال أهله انا حدثننا أنن صاحبكم هذا قد جاء بخير فهل عندك شىء تداويه ؟ فرقيته بفاتحة الكتاب فبرأ . فأعطوني مائة شاة فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبرته فقال " هل إلا هذا " وقال مسدد في موضع آخر " هل قلت غير هذا ؟ " قلت لا قال " خذها فلعمري لمن أكل برقية باطل لقد أكلت برقية حق " . ............................... ( 716 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( الصور الشرعية للرقية : رقى الإنسان مباشرة , أو وضع يده عليه ثم يقرأ , أو ينفث في ماء ثم يسقيه أو يرش عليه , أو ينفث في تراب ثم يبلل التراب في الماء حتى إذا ركد التراب أسفل الإناء شرب منه وهذا وارد عن بعض السلف , وجاء عن عبد الله بن عباس الكتابة بالزعفران ثم يوضع في الماء فإذا ذاب شرب الماء كما جاء عن عكرمة مولى عبدالله بن عباس )).............................. ________________________________________ باب في الكهان 3904 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد ح وثنا مسدد ثنا يحيى عن حماد بن سلمة عن حكيم الأثرم عن أبي تميمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من أتى كاهنا " قال موسى في حديثه " فصدقه بما يقول " ثم اتفقا " أو أتى امرأة " قال مسدد " امرأته حائضا أو أتى امرأة " قال مسدد " امرأته في دبرها فقد برىء مما أنزل الله على محمد صلى الله عليه و سلم " . ............................... ( 717 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث ضعيف قد ضعفه البخاري وغيره )).............................. ________________________________________ باب في النجوم 3906 - حدثنا القعنبي عن مالك عن صالح بن كيسان عن عبيد الله بن عبد الله عن زيد بن خالد الجهني أنه قال صلى لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل فلما انصرف أقبل على الناس فقال " هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ " قالوا الله ورسوله أعلم قال " قال أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب " . ............................... ( 718 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا دليل على وجود شرك الربوبية في كفار قريش ولكن شركهمفي الألوهية أكثر , وفي هذا الدعاء بعد نزول المطر فالسنة أن يقول " مطرنا بفضل الله ورحمته " , ويكون الدعاء قبل نزول المطر استغاثة وفي اثنائه " اللهم صيبا نافعاً " وبعده " مطرنا بفضل الله ورحمته " )).............................. ________________________________________ باب في الطيرة 3910 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن عيسى بن عاصم عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " الطيرة شرك الطيرة شرك " ثلاثا " وما منا إلا ولكن الله يذهبه بالتوكل " . ............................... ( 719 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وقوله " وما منا " مدرج من قول عبد الله بن مسعود وليس في الحديث المرفوع كما قال ذلك سليمان بن حرب وغيره )).............................. ________________________________________ كتاب العتق ________________________________________ باب في بيع المكاتب إذا فسخت الكتابة 3929 - حدثنا قتيبة بن سعيد وعبد الله بن مسلمة قالا ثنا الليث عن ابن شهاب عن عروة أن عائشة أخبرته أن بريرة جاءت عائشة تستعينها في كتابتها ولم تكن قضت من كتابتها شيئا فقالت لها عائشة ارجعي إلى أهلك فإن أحبوا أن أقضي عنك كتابتك ويكون ولاؤك لي فعلت فذكرت ذلك بريرة لأهلها فأبوا وقالوا إن شاءت أن تحتسب عليك فلتفعل ويكونن لنا ولاؤك فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه و سلم فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم " ابتاعي فأعتقي فإنما الولاء لمن أعتق " ثم قام رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال " ما بال أناس يشترطون شروطا ليست في كتاب الله ؟ من اشترط شرطا ليس في كتاب الله فليس له وإن شرطه مائة مرة شرط الله أحق وأوثق " ............................... ( 720 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( في هذا الحديث أن الشروط الباطلة لا تفسد أصل العقد ولكن تفسد بذاتها والعقد يكون صحيح )).............................. ________________________________________ ختم شيخنا عبد العزيز حفظه الله المجلس بنهاية باب العتق على الشرط ((( يكفى وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد ... نتوقف ... ثم نكمل بإذن الله )))
0
أعجبني
0
لم يعجبني
3 شوّال 1434
أسماء عبدالعزيز
مصر
عفواً أخي المشرف حفظك الله التعليقات السابقة لي بها خطأ في التعليق 661 كان على حديث البيع بالعينة وليس السلف التالي له فعدلته في التعليق التالي .... فرجاء لا تنشرون إلا التعليق الأخير لي ... وجزاكم الله خيرا
0
أعجبني
0
لم يعجبني
4 شوّال 1434
أسماء عبدالعزيز
مصر
بسم الله الرحمن الرحيم ... التفريغ النصي للمجلس الثالث عشر للتعليق على كتاب ( سنن أبي داود) للإمام أبي داود السجستاني الأزدي رحمه الله للشيخ المحدث عبد العزيز الطريفي حفظه الله وسلمه , بدء المجلس من باب " الرجل يكفر قبل أن يحدث "وانتهى بنهاية باب "العتق على الشرط " ,,, تم ذكر الباب ثم ذكر رقم الحديث وسنده ومتنه ثم ذكر رقم التعليق ونصه .... والمجلس 4 ساعات يحوي 81 تعليقا ________________________________________ باب من رأى عليه كفارة إذا كان في معصية 3290 - حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أبو معمر ثنا عبد الله بن المبارك عن يونس عن الزهري عن أبي سلمة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال " لا نذر في معصية وكفارته كفارة يمين " . ............................... ( 639 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( بسم الله الرحمن الرحيم ... وحديث عائشة لا يصح قد أعلّه جماعة من العلماء كالترمذي فقد قال في كتابه السنن : لا يصح )).............................. 3292 - حدثنا أحمد بن محمد المروزي ثنا أيوب بن سليمان عن أبي بكر بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن ابن أبي عتيق وموسى بن عقبة عن ابن شهاب عن سليمان بن أرقم أن يحيى بن أبي كثير أخبره عن أبي سلمة عن عائشة [ رضي الله عنها ] قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا نذر في معصية وكفارته كفارة يمين " قال أحمد بن محمد المروزي إنما الحديث حديث علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن الزبير عن أبيه عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه و سلم أراد أن سليمان بن أرقم وهم فيه وحمله عنه الزهري وأرسله عن أبي سلمة عن عائشة . قال أبو داود روى بقية عن الأوزاعي عن يحيى عن محمد بن الزبير بإسناد علي بن المبارك مثله . ............................... ( 640 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( يُقال أن هذا هو أنزل إسناد في سنن أبي داود )).............................. ________________________________________ باب من نذر أن يصلي في بيت المقدس 3306 - حدثنا مخلد بن خالد قال ثنا أبو عاصم ح وثنا عباس العنبري المعنى قال ثنا روح عن ابن جريج قال أخبرني يوسف بن الحكم بن أبي سفيان أنه سمع حفص بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف وعمرو وقال عباس ابن حنة أخبراه عن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم بهذا الخبر زاد فقال النبي صلى الله عليه و سلم " والذي بعث محمدا بالحق لو صليت ههنا لأجزأ عنك صلاة في بيت المقدس " قال أبو داود رواه الأنصاري عن ابن جريج فقال جعفر بن عمر وقال عمرو بن حية وقال أخبراه عن عبد الرحمن بن عوف وعن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم . ............................... ( 641 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الإنسان إذا نذر على شيء مفضول ثم رأى شيء فاضل : أنه يفعله ولا كفارة عليه , كالذي يكون مثلا لديه دينار ثم نذر أن ينفقه على فلان فقير ثم وجد أمه قد احتاجت هذا الدينار ولم يكن لديه إلا هذا الدينار فإن ينفقه على أمه )).............................. ________________________________________ باب ما يؤمر به من الوفاء عن النذر 3312 - حدثنا مسدد قال ثنا الحارث بن عبيد أبو قدامة عن عبيد الله بن الأخنس عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت يارسول الله إني نذرت أن أضرب على رأسك بالدف قال " أوفي بنذرك " قالت إني نذرت أن أذبح بمكان كذا وكذا مكان كان يذبح فيه أهل الجاهلية قال " لصنم ؟ " قالت لا قال " لوثن ؟ " قالت لا قال " أوفي بنذرك " . ............................... ( 642 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وفي هذا دليل على جواز ضرب المرأة بالدف وجواز سماع الرجال له في قدوم سفر أو مناسبة كالزواج ونحو ذلك , قد جاء عن النبي في حديث عبدالله بن بريده عن أبيه في المراة التي نذرت أن تضر على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أوفي بنذرك , هذه المرأة هي أمة وليست بحرة )).............................. ________________________________________ باب في النذر فيما لا يملك 3316 - حدثنا سليمان بن حرب ومحمد بن عيسى قالا ثنا حماد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين قال كانت العضباء لرجل من بني عقيل وكانت من سوابق الحاج قال فأسر فأتى النبي صلى الله عليه و سلم وهو في وثاق والنبي صلى الله عليه و سلم على حمار عليه قطيفة فقال يا محمد علام تأخذني وتأخذ سابقة الحاج ؟ قال " نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف " قال وكان ثقيف قد أسروا رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم قال وقد قال فيما قال وأنا مسلم أو قال وقد أسلمت فلما مضى النبي صلى الله عليه و سلم قال أبو داود فهمت هذا من محمد بن عيسى ناداه يا محمد يا محمد قال وكان النبي صلى الله عليه و سلم رحيما رفيقا فرجع إليه فقال " ما شأنك ؟ " قال إني مسلم قال " لو قلتها وأنت تملك أمرك أفلحت كل الفلاح " قال أبو داود ثم رجعت إلى حديث سليمان قال يا محمد إني جائع فأطعمني إني ظمآن فاسقني قال فقال النبي صلى الله عليه و سلم " هذه حاجتك " أو قال " هذه حاجته " قال ففودي الرجل بعد بالرجلين قال وحبس رسول الله صلى الله عليه و سلم العضباء لرحله قال فأغار المشركون على سرح المدينة فذهبوا بالعضباء فلما ذهبوا بها وأسروا امرأة من المسلمين قال فكانوا إذا كان الليل يريحون إبلهم في أفنيتهم قال فنوموا ليلة وقامت المرأة فجعلت لا تضع يدها على بعير إلا رغا حتى أتت على العضباء قال فأتت على ناقة ذلول مجرسة قال فركبتها ثم جعلت لله عليها إن نجاها الله لتنحرنها قال فلما قدمت المدينة عرفت الناقة ناقة النبي صلى الله عليه و سلم فأخبر النبي صلى الله عليه و سلم بذلك فأرسل إليها فجيء بها وأخبر بنذرها فقال " بئس ما جزتها أو جزيتيها إن الله أنجاها عليها لتنحرنها لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم " قال أبو داود والمرأة هذه امرأة أبي ذر . ............................... ( 643 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي قوله عليه الصلاة والسلام " نأخذك بجريرة حلفائك ثقيف " دليل على أن الحلفاء يأخذون حكم واحد من جهة التعامل معهم , وكذلك لو لم يقاتلوا الحلفاء مع حلفائهم فإنهم يأخذون الحكم من جهة القتل والأسر وأخذ مالهم )).............................. ________________________________________ باب من نذر نذرا لم يسمه 3322 - حدثنا جعفر بن مسافر التنيسي عن ابن أبي فديك قال حدثني طلحة بن يحيى الأنصاري عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن كريب عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من نذر نذرا لم يسمه فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا في معصية فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا لا يطيقه فكفارته كفارة يمين ومن نذر نذرا أطاقه فليف به " قال أبو داود روى هذا الحديث وكيع وغيره عن عبد الله بن سعيد بن أبي الهند أوقفوه على ابن عباس . ............................... ( 644 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهكذا صوّب الوقف جماعة من الحفاظ كأبي زرعة وأبي حاتم )).............................. ________________________________________ من نذر في الجاهلية ثم أدرك الاسلام 3325 - حدثنا أحمد بن حنبل قال ثنا يحيى عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر عن عمر أنه قال يارسول الله إني نذرت في الجاهلية أن أعتكف في المسجد الحرام ليلة فقال له النبي صلى الله عليه و سلم " أوف بنذرك " ............................... ( 645 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الاعتكاف لا حرج أن يكون شطر يوما كذلك ألا يكون في النهار وألا يكون معه صيام ; لأنه اعتكف ليلاً , وأقل الاعتكاف كما ثبت في حديث يعلى بن أمية موقوف عند أبي شيبة أقله ساعة كما روى بن أبي شيبة عن يعلى ابن أمية أنه قال " إني لأدخل المسجد ساعة ولا أنوي إلا الاعتكاف " )).............................. ________________________________________ كتاب البيوع ________________________________________ باب في التشديد في الدين 3342 - حدثنا سليمان بن داود المهري ثنا ابن وهب حدثني سعيد بن أبي أيوب أنه سمع أبا عبد الله القرشي يقول سمعت أبا بردة بن أبي موسى الأشعري يقول عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال " إن أعظم الذنوب عند الله أن يلقاه بها عبد بعد الكبائر التي نهى الله عنها أن يموت رجل وعليه دين لا يدع له قضاء " . ............................... ( 646 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدل على أن حقوق الأدمي أعظم من الحقوق التي تكون بين العبد وربه ما عدا الشرك ; وذلك لأن حقوق العباد مبنية على المشاحنة وحق الله مبني على المسامحمة , والنبي صلى الله عليه وسلم شدد على الحقوق التي تكون بين الآدميين لما فيها من حتمية الوفاء )).............................. ________________________________________ باب في اقتضاء الذهب من الورق 3354 - حدثنا موسى بن إسماعيل ومحمد بن محبوب المعنى واحد قالا ثنا حماد عن سماك بن حرب عن سعيد بن جبير عن ابن عمر قال كنت أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ الدراهم وأبيع بالدراهم وآخذ الدنانير آخذ هذه من هذه وأعطي هذه من هذه فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو في بيت حفصة فقلت يارسول الله رويدك أسألك إني أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ الدراهم وأبيع بالدراهم وآخذ الدنانير آخذ هذه من هذه وأعطي هذه من هذه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا بأس أن تأخذها بسعر يومها ما لم تفترقا وبينكما شىء " . ............................... ( 647 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث اختلف في رفعه ووقفه , جاء موقوفاً رواه الداود بن أبي هند وهو الصواب , فالصواب فيه أنه موقوف )).............................. ________________________________________ باب في بيع الثمار قبل أن يبدو صلاحها 3373 - حدثنا إسحاق بن إسماعيل الطالقاني ثنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع الثمر حتى يبدو صلاحه ولا يباع إلا بالدينار أو بالدرهم إلا العرايا . ............................... ( 648 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذه المُحرمات إنما حرّمها النبي عليه الصلاة والسلام دفعاً للخصومة والخلاف الذي يكون عند المتبايعين ; ولهذا المحرمات في الشريعة في أبواب المعاملات على نوعين : النوع الأول الربا , النوع الثاني ما كان من الجهلة والغرر وهو القمار والميسر وما يدخل فيه , فهذان المحرمان في الأموال كل ما جاء من أصناف وأسماء محرمة فلا تخرج عن هذين النوعين في أمور المعاملات إما حرّم لعلة الربا وإما حرّم لعلة الجهالة والغرر وبهذين تقع الخصومة والخلاف )).............................. ________________________________________ باب في الشركة 3383 - حدثنا محمد بن سليمان المصيصي ثنا محمد بن الزبرقان عن أبي حيان التيمي عن أبيه عن أبي هريرة رفعه قال " إن الله تعالى يقول أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه فإذا خانه خرجت من بينهما " . ............................... ( 649 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أعلّه الدارقطني بتفرد محمد بن الزبرقان بهذا الحديث )).............................. ________________________________________ باب في المضارب يخالف 3386 - حدثنا محمد بن كثير العبدي أخبرنا سفيان حدثني أبو حصين عن شيخ من أهل المدينة عن حكيم بن حزام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث معه بدينار يشتري له أضحية فاشتراها بدينار وباعها بدينارين فرجع فاشترى له أضحية بدينار وجاء بدينار إلى النبي صلى الله عليه و سلم فتصدق به النبي صلى الله عليه و سلم ودعا له أن يبارك له في تجارته . ............................... ( 650 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( في هذا الحديث جهالة , وقيل أن من لم يسمه حبيب بن أبي ثابت وأيضاً لو أنه صح فإنه لم يسمع من حكيم بن حزام )).............................. ________________________________________ باب التشديد في ذلك 3398 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن منصور عن مجاهد أن أسيد بن ظهير قال جاءنا رافع بن خديج فقال إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ينهاكم عن أمر كان لكم نافعا وطاعة الله وطاعة رسول الله صلى الله عليه و سلم أنفع لكم إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ينهاكم عن الحقل وقال " من استغنى عن أرضه فليمنحها أخاه أو ليدع " قال أبو داود وهكذا رواه شعبة ومفضل بن مهلهل عن منصور قال شعبة أسيد ابن أخي رافع بن خديج . ............................... ( 651 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسبب في تشديد النبي صلى الله عليه وسلم لورود شيء من الجهالة والغرر والإضرار فإن الإنسان إذا زارع أحد على شيء معلوم ربما ضعف النتاج فلحق الضرر بالعامل أو الذي استأجر الأرض ولهذا جاء التشديد والنهي في المرفوع والموقوف )).............................. ________________________________________ باب في زرع الأرض بغير إذن صاحبها 3403 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا شريك عن أبي إسحاق عن عطاء عن رافع بن خديج قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من زرع في أرض قوم بغير إذنهم فليس له من الزرع شىء وله نفقته " . ............................... ( 652 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( عطاء لم يسمع من رافع بن خديج وشريك هو النخعي وهو سيء الحكم )).............................. ________________________________________ باب في المخابرة 3405 - حدثنا أبو حفص عمر بن يزيد السياري ثنا عباد بن العوام عن سفيان بن حسين عن يونس بن عبيد عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن المزابنة وعن المحاقلة زعن الثنيا إلا أن تعلم . ............................... ( 653 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ويونس بن عبيد لا يُعلم له سماع عن عطاء )).............................. ________________________________________ باب في المساقاة 3410 - حدثنا أيوب بن محمد الرقي ثنا عمر بن أيوب ثنا جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران عن مقسم عن ابن عباس قال افتتح رسول الله صلى الله عليه و سلم خيبر واشترط أن له الأرض وكل صفراء وبيضاء قال أهل خيبر نحن أعلم بالأرض منكم فأعطناها على أن لكم نصف الثمرة ولنا نصف فزعم أنه أعطاهم على ذلك فلما كان حين يصرم النخل بعث إليهم عبد الله بن رواحة فحزر عليهم النخل وهو الذي يسميه أهل المدينة الخرص فقال في ذه كذا وكذا قالوا أكثرت علينا يا ابن رواحة فقال فأنا ألي جزر النخل وأعطيكم نصف الذي قلت قالوا هذا الحق وبه تقوم السماء والأرض قد رضينا أن نأخذه بالذي قلت . ............................... ( 654 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والفرق بين هذا وهذا أنه إذا حُدد من الأرض ثلث وربع ببقعة معينة بحيث معلوم أن هذه لصاحب الأرض وهذه للعالم فهذا مُحرم , وإذا حدّد مقداراً عاماً من ذلك أن يكون الثلث أو الربع من مجموع الثمر فهذا جائز , الأول لأنه ربما يطرأ جارجة في هذه الجهة فيضعف جانب النتاج في هذه الجهة ويزداد في تلك الجهة فيكون الضرر في أحد الطرفين )).............................. 3412 - حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ثنا كثير يعني ابن هشام عن جعفر بن برقان ثنا ميمون عن مقسم أن النبي صلى الله عليه و سلم حين افتتح خيبر فذكر نحو حديث زيد قال فحزر النخل وقال فأنا أبي جزاز النخل . ............................... ( 655 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث مُرسل لأن مقسم من التابعين وليس من الصحابة )).............................. ________________________________________ باب في كسب المعلم 3417 - حدثنا عمرو بن عثمان وكثير بن عبيد قالا ثنا بقية حدثني بشر بن عبد الله بن يسار قال عمرو وحدثني عبادة بن نسي عن جنادة بن أبي أمية عن عبادة بن الصامت نحو هذا الخبر والأول أتم فقلت ما ترى فيها يارسول الله ؟ فقال " جمرة بين كتفيك تقلدتها " أو " تعلقتها " . ............................... ( 656 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والأفضل في ذلك أن الإنسان يتورع عن أخذ المال عن العلم والقرآن والدعوة إلى الله حياطة لدينه وإبراء لذمته وصيانة للحق الذي أنزله الله عز وجل على عباده وذلك حتى لا يميل الإنسان بالحق لأجل الدنيا , وإذا تعطلت المصالح أو عجز الإنسان على القيام بنفسه فلا حرج عليه أن يأخذ أجرا )).............................. ________________________________________ باب في كسب الأطباء 3418 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن أبي المتوكل عن أبي سعيد الخدري أن رهطا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم انطلقوا في سفرة سافروها فنزلوا بحي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم قال فلدغ سيد ذلك الحي فشفوا له بكل شىء لا ينفعه شىء فقال بعضهم لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا بكم لعل أن يكون عند بعضهم شىء ينفع صاحبكم فقال بعضهم إن سيدنا لدغ فشفينا له بكل شىء فلا ينفعه شىء فهل عند أحد منكم شىء يشفي صاحبنا ؟ يعني رقية فقال رجل من القوم إني لأرقي ولكن استضفناكم فأبيتم أن تضيفونا ما أنا براق حتى تجعلوا لي جعلا فجعلوا له قطيعا من الشاء فأتاه فقرأ عليه بأم الكتاب ويتفل حتى برأ كأنما أنشط من عقال فأوفاهم جعلهم الذي صالحوه عليه فقالوا اقتسموا فقال الذي رقى لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فنستأمره فغدوا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكروا ذلك له فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أين علمتم أنها رقية ؟ أحسنتم واضربوا لي معكم بسهم ". ............................... ( 657 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والبعض يستدل بما جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام في قوله " أحق ما أخذتم عليه أجر" يستدل على أخذ الأجر على تعليم القرآن , نقول هذا شيء وهذا شيء فليس هو التعليم . وإنما هو التطبب والعلاج كما جاء في الترجمة " كسب الأطباء" , والله عز وجل ذكر في كتابه العظيم في سورة الشعراء عن نوح وهود وصالح ولوط وشعيب وعن نبينا قوله جل وعلا وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ " )).............................. ________________________________________ باب في كسب الإماء 3425 - حدثنا عبيد الله بن معاذ ثنا أبي ثنا شعبة عن محمد بن جحادة قال سمعت أبا حازم سمع أبا هريرة قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن كسب الإماء . 3426 - حدثنا هارون بن عبد الله ثنا هاشم بن القاسم ثنا عكرمة حدثني طارق بن عبد الرحمن القرشي قال جاء رافع بن رفاعة إلى مجلس الأنصار فقال لقد نهانا نبي الله صلى الله عليه و سلم اليوم فذكر أشياء ونهى عن كسب الأمة إلا ما عملت بيدها وقال هكذا بأصابعه نحو الخبز والغزل والنفش. ............................... ( 658 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك أنه يشتهر في الجاهلية أنهم كانوا يتاجرون بالإماء بالبغي ويأخذون منهن أموالا , فنهى النبي عليه الصلاة والسلام عن كسب الإماء إلا ما عملت بيدها من صناعة أو حرفة أو طبخ ونحو ذلك )).............................. ________________________________________ باب في النهي أن يبيع حاضر لباد 3441 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن محمد بن إسحاق عن سالم المكي أن أعرابيا حدثه أنه قدم بحلوبة له على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فنزل على طلحة بن عبيد الله فقال إن النبي صلى الله عليه و سلم نهى أن يبيع حاضر لباد ولكن اذهب إلى السوق فانظر من يبايعك فشاورني حتى آمرك أو أنهاك . ............................... ( 659 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا النهي حتى لا يتضرر لا الحاضر ولا البادي , فالحاضر الذي يشترى هذه السلعة فلا ينتفع من إتيان البادي بتلك السلعة , ولا يضطر البادي ببيع سلعته على من يبخسها , وهل يدخل هذا في حاضر لحاضر من بلدة أخرى من بيئة اخرى كما في زماننا: وذلك أن يبيع مثلاً شخص عربي لأعجمي وافد إلى هذه البلدة هل يدخل في هذا الحكم ؟ نعم يأخذ هذا الحكم , فالحكم واحد كأن يبيع مصري لحجازي أو حجازي لشامي ولو كانوا حاضرين باعتبار أن العلة في ذلك واحدة )).............................. ________________________________________ باب في خيار المتبايعين 3459 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي قال ثنا شعبة عن قتادة عن أبي الخليل عن عبد الله بن الحارث عن حكيم بن حزام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " البيعان بالخيار ما لم يفترقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما وإن كتما وكذبا محقت البركة من بيعهما " قال أبو داود وكذلك رواه سعيد بن أبي عروبة وحماد وأما همام فقال " حتى يتفرقا أو يختارا " ثلاث مرار . ............................... ( 660 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدل على أن الإنسان يرزق بنيته أكثر من حنكته ودرايته وذلك أن سلامة الباطن لها أثر على تصرف الإنسان سواء كان فردا أو شريكاً )).............................. ________________________________________ باب النهي عن العينة 3462 - حدثنا سليمان بن داود المهري أخبرنا ابن وهب أخبرني حيوة بن شريح ح وثنا جعفر بن مسافر التنيسي ثنا عبد الله بن يحيى البرلسي ثنا حيوة بن شريح عن إسحاق أبي عبد الرحمن قال سليمان بن داود أبو الربيع عن أبي عبد الرحمن الخراساني أن عطاء الخراساني حدثه أن نافعا حدثه عن ابن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم " قال أبو داود الإخبار لجعفر وهذا لفظه . ............................... ( 661 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي قوله " إذا تبايعتم بالعينة " ثم ذكر قال " وتركتم الجهاد " إشارة إلى أن انتشار الربا يقترن معه ترك الجهاد وترك الجهاد يقترن معه انتشار الربا ومعاملات الحرام , وووجود معاملات الحرام أمارة على شره في الناس وولعهم في أخذ المال ولو من باب الحرام , أي أن الناس إذا تعلقوا بالدنيا وأكثروا من ذلك وأسرعوا في أخذ الماديات عطلوا الجهاد ; لأن المادة تدعو الإنسان إلى التعلق بالدنيا والجهاد يدعوه إلى الخروج منها وهذان لا يجتمعان )).............................. ________________________________________ باب في منع الماء 3473 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لايمنع فضل الماء ليمنع به الكلأ " . 3474 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا وكيع ثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة رجل منع ابن السبيل فضل ماء عنده ورجل حلف على سلعة بعد العصر يعني كاذبا ورجل بايع إماما فإن أعطاه وفى له وإن لم يعطه لم يف " . ............................... ( 662 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وذلك لأنهم يتحايلون فيمنعون الماء لأنهم لا يستطيعون منع العشب , وذلك أن الغنم أو الإبل أو البقر إذا رعت تعطش فتحتاج إلى الماء فيمنعون الماء وحينئذٍ لا يأتون إلى موضع ليس به ماء ولو كان فيه كلأ )).............................. ________________________________________ باب في ثمن الخمر والميتة 3488 - حدثنا مسدد أن بشر بن المفضل وخالد بن عبد الله حدثاهم المعنى عن خالد الحذاء عن بركة قال مسدد في حديث خالد بن عبد الله عن بركة أبي الوليد ثم اتفقا عن ابن عباس قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا عند الركن قال فرفع بصره إلى السماء فضحك فقال " لعن الله اليهود " ثلاثا " إن الله تعالى حرم عليهم الشحوم فباعوها وأكلوا أثمانها وإن الله تعالى إذا حرم على قوم أكل شىء حرم عليهم ثمنه " ولم يقل في حديث خالد بن عبد الله الطحان " رأيت " وقال " قاتل الله اليهود " . ............................... ( 663 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا استحباب النظر إلى السماء عند الدعاء فكان النبي عليه الصلاة والسلام يفعله كثيراً , جاء هذا من حديث أبي موسى " كان رسول الله كثيرا ما يرفع بصره إلى السماء " كما جاء أيضا في حديث المقداد بن الأسود " فرفع يده الى السماء فقال المقداد الآن أهلك " يعنى أنه في حال الدعاء يرفع نظره عليه الصلاة والسلام إلى السماء )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يبيع ما ليس عنده 3503 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن يوسف بن ماهك عن حكيم بن حزام قال يارسول الله يأتيني الرجل فيريد مني البيع ليس عندي فأبتاعه له من السوق ؟ فقال " لا تبع ما ليس عندك " . ............................... ( 664 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يشتهر في الناس أنهم يبيعون شيء ليس عندهم : كمن يقول عندي كذا يباع بكذا وقد علم سعره من السوق ثم يذهب فيأتي به , فهو في الظاهر باع هذه السلعة من قبله وإنما هو وسيط , وهذا بيع ما ليس عنده وهو بيعٌ باطل )).............................. ________________________________________ باب فيمن اشترى عبدا فاستعمله ثم وجد به عيبا 3509 - حدثنا محمود بن خالد ثنا الفريابي عن سفيان عن محمد بن عبد الرحمن عن مخلد بن خفاف الغفاري قال كان بيني وبين أناس شركة في عبد فاقتويته وبعضنا غائب فأغل علي غلة فخاصمني في نصيبه إلى بعض القضاة فأمرني أن أرد الغلة فأتيت عروة بن الزبير فحدثته فأتاه عروة فحدثه عن عائشة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " الخراج بالضمان " . ............................... ( 665 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( مخلد بن خفاف ضعّفه بعض العلماء , وعلّ بعض العلماء هذا الحديث بمخلد بن خفاف )).............................. ________________________________________ باب في الشفعة 3518 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا عبد الملك عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله " الجار أحق بشفعة جاره ينتظر بها وإن كان غائبا إذا كان طريقهما واحدا " . ............................... ( 666 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث منكر أنكره الإمام أحمد ويحيى بن سعيد القطان والبخاري وذلك لتفرد عبد الملك عن عطاء عن جابر بن عبدالله )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يفلس فيجد الرجل متاعه بعينه عنده 3520 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " أيما رجل باع متاعا فأفلس الذي ابتاعه ولم يقبض الذي باعه من ثمنه شيئا فوجد متاعه بعينه فهو أحق به وإن مات المشتري فصاحب المتاع أسوة الغرماء " . ............................... ( 667 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أبو بكر بن عبد الرحمن تابعي حديثه مُرسل )).............................. ________________________________________ باب الرجل يأكل من مال ولده 3528 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن عمارة بن عمير عن عمته أنها سألت عائشة في حجري يتيم أفآكل من ماله ؟ فقالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن من أطيب ما أكل الرجل من كسبه وولده من كسبه " . ............................... ( 668 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ولا يستأذن الوالد بأكله من مال ولده أو أخذه بغير ظلم فالأصل في ذلك أن مال الولد لأبيه )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يأخذ حقه من تحت يده 3535 - حدثنا محمد بن العلاء وأحمد بن إبراهيم قالا ثنا طلق بن غنام عن شريك قال ابن العلاء وقيس عن أبي حصين عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك " . ............................... ( 669 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وهذا الحد\يث مُنكر : أنكره أبو حاتم وغيره وهو من مفاريد شريك )).............................. ________________________________________ باب في قبول الهدايا 3536 - حدثنا علي بن بحر وعبد الرحيم بن مطرف الرؤاسي قالا ثنا عيسى وهو ابن يونس بن أبي إسحاق السبيعي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقبل الهدية ويثيب عليها . 3537 - حدثنا محمد بن عمرو الرازي ثنا سلمة يعني ابن الفضل حدثني محمد بن إسحاق عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " وايم الله لا أقبل بعد يومي هذا من أحد هدية إلا أن يكون مهاجرا قرشيا أو أنصاريا أو دوسيا أو ثقفيا " . ............................... ( 670 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسبب في ذلك حتى لا يكون في ذلك حظوظ في نفوسهم ولا إضرار بهم كذلك )).............................. ________________________________________ باب الرجوع في الهبة 3540 - حدثنا سليمان بن داود المهري أخبرنا ابن وهب أخبرني أسامة بن زيد أن عمرو بن شعيب حدثه عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " مثل الذي يسترد ما وهب كمثل الكلب يقيء فيأكل قيئه فإذا استرد الواهب فليوقف فليعرف بما استرد ثم ليدفع إليه ما وهب " . ............................... ( 671 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وليس المراد بذلك هو ذم الهدية ولكن المراد هو ذم استرجاعها ممن أهدت إليه وهو نوع من الاستقذار , كذلك لا ينبغي للإنسان أن ينتفع بها وعليه أن يعيدها إلى من أهداها إليه )).............................. ________________________________________ باب في الهدية لقضاء الحاجة 3541 - حدثنا أحمد بن عمرو بن السرح ثنا ابن وهب عن عمر بن مالك عن عبيد الله بن أبي جعفر عن خالد بن أبي عمران عن القاسم عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال " من شفع لأخيه بشفاعة فأهدى له هدية عليها فقبلها فقد أتى بابا عظيما من أبواب الربا " . ............................... ( 672 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك حتى لا تكون الشفاعات بأجرة , فيسقط في ذلك الحظ الذي يكون بين الناس بالشفاعة والوفاء الحسن وحسن العهد والإحسان إلى الناس وغير ذلك فيكون تجارة , وأما إذا استأجر الإنسان أحد أو جعل له شرطاً جعالة فهذا شيء أخر, أما إذا كانت ابتداءً شفاعة فلا يجوز أن يأخذ عليها شيء )).............................. ________________________________________ باب في الرجل يفضل بعض ولده في النحل 3542 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا سيار وأخبرنا مغيرة وثنا داود عن الشعبي وأنا مجالد وإسماعيل بن سالم عن الشعبي عن النعمان بن بشير قال أنحلني أبي نحلا قال إسماعيل بن سالم من بين القوم نحلة غلاما له قال فقالت له أمي عمرة بنت رواحة ائت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأشهده فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له فقال له إني نحلت ابني النعمان نحلا وإن عمرة سألتني أن أشهدك على ذلك قال فقال " ألك ولد سواه ؟ " قال قلت نعم قال " فكلهم أعطيت مثل ما أعطيت النعمان ؟ " قال لا قال فقال بعض هؤلاء المحدثين " هذا جور " وقال بعضهم " هذا تلجئة فأشهد على هذا غيري " قال مغيرة في حديثه " أليس يسرك أن يكونوا لك في البر واللطف سواء ؟ " قال نعم قال " فأشهد على هذا غيري " وذكر مجالد في حديثه " إن لهم عليك من الحق أن تعدل بينهم كما أن لك عليهم من الحق أن يبروك " قال أبو داود في حديث الزهري قال بعضهم " أكل بنيك " وقال بعضهم " ولدك " وقال ابن أبي خالد عن الشعبي فيه " ألك بنون سواه ؟ " وقال أبو الضحى عن النعمان بن بشير " ألك ولد غيره " . ............................... ( 673 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا إشارة إلى أن معاملة الآباء للأبناء لها أثر في انعكاس بر الأبناء عليهم وذلك بالتمييز بينهم والتفاضل في العطاء والهدية وفي حسن المعشر وغير ذلك , فينبغي في ذلك التساوي , فقد كان السلف يعدلون مع ابنائهم ولو في الأشياء اليسيرة , وقد جاء عن إبراهيم النخعي كما روى المروزي في كتابه السير قال " كانوا يعدلون مع ابنائهم حتى في القُـبــل" يعني إن قبل هذا قبل هذا فضلا عن الهدية والعطية أو غيرها )).............................. ________________________________________ باب من قال فيه ولعقبه 3557 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا معاوية بن هشام ثنا سفيان عن حبيب يعني ابن أبي ثابت عن حميد الأعرج عن طارق المكي عن جابر بن عبد الله قال قضى رسول الله صلى الله عليه و سلم في امرأة من الأنصار أعطاها ابنها حديقة من نخل فماتت فقال ابنها إنما أعطيتها حياتها وله إخوة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " هي لها حياتها وموتها " قال كنت تصدقت بها عليها قال " ذلك أبعد لك " . ............................... ( 674 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( السبب في ذلك لما فيها من الجهالة, فمسألة العمرى والرقبى أن الإنسان يعطي أحد مالا أو مزرعة يقول هي لك ما كنت حيا فإذا مت قبلي فترجع إلى وإذا مت قبلك فهي لك , فهذا ألغي في الشريعة باعتبار أن كل أحد منهم يتمنى موت صاحبه حتى ترجع له , فيقال أن الإنسان إذا أعطى أحد شيء فهي له حياته ومماته بعد ذلك )).............................. ________________________________________ باب في تضمين العارية 3566 - حدثنا إبراهيم بن المستمر العصفري ثنا حبان بن هلال ثنا همام عن قتادة عن عطاء بن أبي رباح عن صفوان بن يعلى عن أبيه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا أتتك رسلي فأعطهم ثلاثين درعا وثلاثين بعيرا " قال فقلت يارسول الله أعارية مضمونة أو عارية مؤداة ؟ قال " بل مؤداة " ............................... ( 675 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث أعلّه البخاري وقال فيه اضطراب )).............................. ________________________________________ باب فيمن أفسد شيئا يغرم مثله 3567 - حدثنا مسدد ثنا يحيى ح وثنا محمد بن المثنى ثنا خالد عن حميد عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان عند بعض نسائه فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين مع خادمها قصعة فيها طعام قال فضربت بيدها فكسرت القصعة قال ابن المثنى فأخذ النبي صلى الله عليه و سلم الكسرتين فضم إحداهما إلى الأخرى فجعل يجمع فيها الطعام ويقول " غارت أمكم " زاد ابن المثنى " كلوا " فأكلوا حتى جاءت قصعتها التي في بيتها ثم رجعنا إلى لفظ حديث مسدد قال " كلوا " وحبس الرسول والقصعة حتى فرغوا فدفع القصعة الصحيحة إلى آل الرسول وحبس المكسورة في بيته . ............................... ( 676 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا لين النبي صلى الله عليه وسلم ولطفه أن قام بجمع الطعام بنفسه مع حضور زوجه أم المؤمنين عليها رضوان الله )).............................. ________________________________________ كتاب الأقضية ________________________________________ باب في طلب القضاء 3571 - حدثنا نصر بن علي ثنا فضيل بن سليمان حدثنا عمرو بن أبي عمرو عن سعيد المقبري عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من ولي القضاء فقد ذبح بغير سكين " . ............................... ( 677 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( لأن الذبح بالسكين يريح الذبيحة أما ذبحها خنقاً أو نحو ذلك فهذا أشد أذى , وشبّه القاضي بذلك لأن أمره شديد )).............................. ________________________________________ باب في القاضي يخطىء 3576 - حدثنا إبراهيم بن حمزة بن أبي يحيى الرملي حدثني زيد بن أبي الزرقاء ثنا ابن أبي الزناد عن أبيه عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } إلى قوله { الفاسقون } هؤلاء الآيات الثلاث نزلت في اليهود خاصة في قريظة والنضير . ............................... ( 678 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والقضاء له ذم من وجه ومدح من وجه آخر , أما الذم فكما جاء في النصوص من جهة ما يقع من ميل وهوى وحظ أو رشوة أو محاباة أو حكم بجهالة , وأما مدحه فإن فيه إقامة للتوحيد فالذي يعمل بإقامة حكم الله وعدله في الناس ويحكم شرع الله سواء كان حاكمًا قاضياً فهذا يحقق توحيد الله سبحانه وتعالى في العباد , لهذا نقول كما أن الذي يبدّل دين الله فهو كافر فإن الذي يقيمه في الناس فهو يحقق الإسلام وأصله )).............................. ________________________________________ باب في طلب القضاء والتسرع إليه 3579 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد ثنا قرة بن خالد ثنا حميد بن هلال حدثني أبو بردة قال قال أبو موسى قال النبي صلى الله عليه و سلم " لن نستعمل أو لا نستعمل على عملنا من أراده " . ............................... ( 679 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا في سائر أمور الولايات بخلاف العمل الخاص فأمور الولايات لا تُعطى من سألها باعتبار أنه يتشوف إليها وإلى حظها وثمرها ومردودها إليه من جهة المال , وأما من لم يطلبها فإن نفسه أقل من ذلك تشوفاً )).............................. ________________________________________ باب في قضاء القاضي إذا أخطأ 3583 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن هشام بن عروة عن عروة عن زينب بنت أم سلمة عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضي له على نحو ما أسمع منه فمن قضيت له من حق أخيه بشىء فلا يأخذ منه شيئا فإنما أقطع له قطعة من النار " . ............................... ( 680 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا دليل أن قضاء القاضي وكذلك حكم الحاكم لا يغير الحقائق الذاتية إذا علم الإنسان وهذا على قول جمهور العلماء كالإمام مالك والشافعي والإمام أحمد خلافاً لأبي حنيفة فإن حكم القاضي يعتبر فاصلاً ولو علم الإنسان خلافه وهذا قول ضعيف مردود ))............................. ________________________________________ باب شهادة البدوي على أهل الأمصار 3602 - حدثنا أحمد بن سعيد الهمداني أخبرنا ابن وهب أخبرني يحيى بن أيوب ونافع بن يزيد عن ابن الهاد عن محمد بن عمرو بن عطاء عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " لا تجوز شهادة بدوي على صاحب قرية " . ............................... ( 681 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث تفرد به محمد بن عمرو بن عطاء وتفرده مُنكر )).............................. ________________________________________ باب شهادة أهل الذمة وفي الوصية في السفر 3606 - حدثنا الحسن بن علي ثنا يحيى بن آدم ثنا ابن أبي زائدة عن محمد بن أبي القاسم عن عبد الملك بن سعيد بن جبير عن أبيه عن ابن عباس قال خرج رجل من بني سهم مع تميم الداري وعدي بن بداء فمات السهمي بأرض ليس بها مسلم فلما قدما بتركته فقدوا جام فضة مخوصا بالذهب فأحلفهما رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم وجد الجام بمكة فقالوا اشتريناه من تميم وعدي فقام رجلان من أولياء السهمي فحلفا لشهادتنا أحق من شهادتهما وإن الجام لصاحبهم قال فنزلت فيهم { يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت } الآية . ............................... ( 682 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( رخص الله عز وجل وأجاز بقبول شهادة غير المسلمين للمسلمين في السفر ; لأن ذلك مظنة الالتقاء بهم وقلة أهل الإسلام , فالإنسان المسافر لتجارة يختلط بغيره من الناس فيحتمل أن يلتقي من المشركين أكثر من دار إقامته ; لأن المؤمن لا يقيم بين ظهراني المشركين , وأما في حال السفر فقد يعترض لهم وهو بحاجة لشهادتهم ولهذا رخص بذلك حفظًا للأموال والحقوق )).............................. ________________________________________ باب القضاء باليمين والشاهد 3610 - حدثنا أحمد بن أبي بكر أبو مصعب الزهري قال ثنا الدراوردي عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قضى باليمين مع الشاهد قال أبو داود وزادني الربيع بن سليمان المؤذن في هذا الحديث قال أخبرني الشافعي عن عبد العزيز قال فذكرت ذلك لسهيل فقال أخبرني ربيعة وهو عندي ثقة أني حدثته إياه ولا أحفظه قال عبد العزيز وقد كان أصابت سهيلا علة أذهبت بعض عقله ونسي بعض حديثه فكان سهيل بعد يحدثه عن ربيعة عنه عن أبيه . ............................... ( 683 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا يدخل في باب من حدّث بحديث فنسيه , وهذا من نوادر الأسانيد أن الإنسان يحدّث عن شخص أنه هو حدثه عن فلان , وذلك أن الإنسان إذا نسي حديث أو خبراً فالأصل فيه إذا حدث عنه ثقة فهو مقبول ولو نفاه )).............................. ________________________________________ باب في الحبس في الدين وغيره 3628 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي ثنا عبد الله بن المبارك عن وبر بن أبي دليلة عن محمد بن ميمون عن عمرو بن الشريد عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " لي الواجد يحل عرضه وعقوبته " قال ابن المبارك يحل عرضه يغلظ له وعقوبته يحبس له . ............................... ( 684 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((وفي هذا دليل على أنه لا يحبس إلا الواجد , أما المفلس لا يحبس ولو كان عليه دين فلا يجوز حبس الفقير الذي لا يجد سداداً لدينه )).............................. ________________________________________ 3631 - حدثنا محمد بن قدامة ومؤمل بن هشام قال ابن قدامة حدثني إسماعيل عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال ابن قدامة إن أخاه أو عمه وقال مؤمل إنه قام إلى النبي صلى الله عليه و سلم وهو يخطب فقال جيراني بما أخذوا فأعرض عنه مرتين ثم ذكر شيئا فقال النبي صلى الله عليه و سلم " خلوا له عن جيرانه " لم يذكر مؤمل وهو يخطب . ............................... ( 685 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ويظهر هنا ذكر جيرانه وهم ليسوا من المسلمين فانتصر لهم وذلك لأنه يرى أن لهم حق عليه من جهة الجيرة , فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلب جيرتهم فخلا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم أيضا في هذا مطالبه الرجل للنبي صلى الله عليه وسلم وهو على منبره أمام الناس في مثل هذا الأمر )).............................. ________________________________________ أبواب من القضاء 3634 - حدثنا مسدد وابن أبي خلف قالا ثنا سفيان عن الزهري عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا استأذن أحدكم أخاه أن يغرز خشبة في جداره فلا يمنعه " فنكسوا فقال مالي أراكم قد أعرضتم ؟ لألقينها بين أكتافكم " قال أبو داود وهذا حديث ابن أبي خلف وهو أتم . ............................... ( 686 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( في حديث أبي هريرة في قوله " فنكسوا " يعنى أنه ربما بعض النفوس تستثقل الحكم الشرعي ولا تؤاخذ باستثقالها ولكن تؤاخذ إذا عملت بهذا الاستثقال , وكذلك نطقت به , ولهذا الله عز وجل يقول في كتابه " كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ " فبعض الشرائع ربما النفوس تستثقلها ولكن لا يجوز لها أن تنطق بهذا الاستكراه أو أن تعمل به )).............................. ________________________________________ 3637 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا الليث عن الزهري عن عروة أن عبد الله بن الزبير حدثه أن رجلا خاصم الزبير في شراج الحرة التي يسقون بها فقال الأنصاري سرح الماء يمر فأبى عليه الزبير فقال النبي صلى الله عليه و سلم للزبير " اسق يازبير ثم أرسل إلى جارك " قال فغضب الأنصاري فقال يارسول الله إن كان ابن عمتك ؟ فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال " اسق ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدر " فقال الزبير فو الله إني لأحسب هذه الآية نزلت في ذلك { فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك } الآية . ............................... ( 687 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن القاضي مهما بلغ عدلا وإنصافا أنه يقع في نفوس المتخاصمين عليه من الكلام والأذية والتهمة والظن لما جبلت عليه النفوس من الأثرة )).............................. ............................... ( 688 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي الحديث السابق أيضاً أنه ينبغي للإنسان ألا يقضي بين متخاصمين أحدهما من قرابته وإنما قضى النبي عليه الصلاة والسلام لعصمته ومع ذلك ورد إليه من الظن ما ورد إليه , وأما غير النبي عليه الصلاة والسلام فلا يقضي للتهمة والظنة التي تتوجه إليه )).............................. ________________________________________ كتاب العلم .... باب التشديد في الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم 3651 - حدثنا عمرو بن عون قال أخبرنا خالد ح وحدثنا مسدد ثنا خالد المعنى عن بيان بن بشر قال مسدد أبو بشر عن وبرة بن عبد الرحمن عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال قلت للزبير ما يمنعك أن تحدث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم كما يحدث عنه أصحابه ؟ قال أما والله لقد كان لي منه وجه ومنزلة ولكني سمعته يقول " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار " . ............................... ( 689 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ويلزم من ذلك أن من صدق عن النبي وحدّث عنه بصدق فليتبوأ مقعده من الجنة وذلك أن العقوبة يقابلها فضلٌ يقابل ذلك العمل )).............................. ________________________________________ باب التوقي في الفتيا 3656 - حدثنا إبراهيم بن موسى الرازي ثنا عيسى عن الأوزاعي عن عبد الله بن سعد عن الصنابحي عن معاوية أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن الغلوطات . ............................... ( 690 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والمراد بالغلوطات هي المسائل التي لا يستفاد منها كأسئلة الاختبار كالتعجيز والتنطع وإظهار العلم فهذه من الغلوطات المنهي عنها )).............................. ________________________________________ 3657 - حدثنا الحسن بن علي ثنا أبو عبد الرحمن المقرىء ثنا سعيد يعني ابن أبي أيوب عن بكر بن عمرو عن مسلم بن يسار أبي عثمان عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أفتي " ح وحدثنا سليمان بن داود أخبرنا ابن وهب حدثني يحيى بن أيوب عن بكر بن عمرو عن عمرو بن أبي نعيمة عن أبي عثمان الطنبذي رضيع عبد الملك بن مروان قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من أفتي بغير علم كان إثمه على من أفتاه " زاد سليمان المهري في حديثه " ومن أشار على أخيه بأمر يعلم أن الرشد في غيره فقد خانه " وهذا لفظ سليمان . ............................... ( 691 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وليس هذا مسوغ أن يسأل الإنسان من يشاء من الناس , بل لابد أن يحتاط لدينه , فإذا أخطأ من أفتاه فحينئذٍ يتحمل من أفتاه وهو يبرأ لأنه استفرغ وسعه باختيار من يسأل من أهل العلم )).............................. ________________________________________ باب فضل نشر العلم 3661 - حدثنا سعيد بن منصور ثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عنن سهل يعني ابن سعد عن النبي صلى الله عليه و سلم قال " والله لأن يهدي الله بهداك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم " . ............................... ( 692 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والمراد في قوله " والله لأن يهدي الله بهداك رجلا واحدا " هي الهداية من الكفر للإيمان وليست هداية التوبة من المعصية والذنب وغير ذلك )).............................. ________________________________________ كتاب الأشربة ________________________________________ باب تحريم الخمر 3671 - حدثنا مسدد قال ثنا يحيى عن سفيان قال ثنا عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب أن رجلا من الأنصار دعاه وعبد الرحمن بن عوف فسقاهما قبل أن تحرم الخمر فأمهم علي في المغرب فقرأ { قل يا أيها الكافرون } فخلط فيها فنزلت { لاتقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون } . ............................... ( 693 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والعلماء في أبواب الأشربة يذكرون المحرمات ولا يذكرون المباحات , باعتبار المباحات الأصل فلا عد لها ولا حصر , وأما المحرمات فهي استثناء , وكذلك ما يتعلق بأبواب الألبسة فإنهم يصدرون المحرمات فيها )).............................. ________________________________________ باب الخمر مما هي ؟ 3678 - حدثنا موسى بن إسماعيل قال ثنا أبان قال حدثني يحيى عن أبي كثير عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " الخمر من هاتين الشجرتين النخلة والعنبة " ............................... ( 694 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا الحنفية قصروا الخمر على هذا وأما ما عداه فيربطونه بالإسكار وعلى قولهم أن ما أسكر كثيره لا يحرم قليله إلا إذا كان من هاتين الشجرتين ( النخل والعنب ) وأما من غيرهما فإذا أسكر كثيره فلا يحرم قليله الذي لا يسكر خلافاً لجمهور العلماء الذين يطلقون ذلك ويجعلون هذه أصول يقاس عليها )).............................. ________________________________________ باب في الداذي 3689 - قال أبو داود حدثنا شيخ من أهل واسط قال حدثنا أبو منصور الحارث بن منصور قال سمعت سفيان الثوري وسئل عن الداذي فقال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها " قال أبو داود وقال سفيان الثوري الداذي شراب الفاسقين . ............................... ( 695 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا من أمارة نبوته عليه الصلاة والسلام فقد تشرب الخمر في الأزمنة المتأخرة وتسمى بغير أسمها كأن تسمى : مشروبات روحية أو بيرة وغير ذلك من باب تهوينها وتلطيفها )).............................. ________________________________________ باب في اختناث الأسقية 3720 - حدثنا مسدد قال ثنا سفيان عن الزهري أنه سمع عبيد الله بن عبد الله عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن اختناث الأسقية . 3721 - حدثنا نصر بن علي قال حدثنا عبد الأعلى قال ثنا عبيد الله بن عمر عن عيسى بن عبد الله رجل من الأنصار عن أبيه أن النبي صلى الله عليه و سلم دعا بإداوة يوم أحد فقال " اخنث فم الإداوة " ثم شرب من فيها . ............................... ( 696 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك أن الإنسان لا يشرب من شيء إلا أن يراه , ثم أيضا أن الإنسان ربما يستقذر أن يشرب الإنسان ثم يشرب صاحبه من موضعه بخلاف الأواني العريضة , أما الأسقية والقرب وحو ذلك فافواهها صغيرة فلا يتناول الإنسان منها إلا لأمرين الأمر الأول أن تكون خاصة به , الثاني إذا أمن ما فيها ,,, وأما الشرب قائماً فخلاف السنة إلا أنه لا يحرم قد جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه شرب قائماً والأصل ومن أمور الآداب أن يشرب الإنسان جالساً )).............................. ________________________________________ باب في الساقي متى يشرب ؟ 3726 - حدثنا القعنبي عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم أتي بلبن قد شيب بماء وعن يمينه أعرابي وعن يساره أبو بكر فشرب ثم أعطى الأعرابي وقال " الأيمن فالأيمن " . ............................... ( 697 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وذلك أن الشراب يُعطى للأكبر في المجلس ثم عمن يمينه فيبدأ بأكبرهم ولا يبدأ بأيمنهم , ثم إذا بدأ بالأكبر فيكمل عمن يمينه ولو كان عن يساره أشرف وأعظم وأعلم )).............................. ________________________________________ باب في النفخ في الشراب والتنفس فيه 3728 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي قال ثنا ابن عيينة عن عبد الكريم عن عكرمة عن ابن عباس قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يتنفس في الإناء أو ينفخ فيه . ............................... ( 698 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( التنفس في الإناء يكره بكل حال , أما النفخ فإذا كان الإناء خاص بالإنسان لا يشرك معه غيره ويريد أن يزيل منه شيء أو يبرده ونحو ذلك فلا حرج عليه شريطة أن يكون خاصاً به )).............................. ________________________________________ كتاب الأطعمة ________________________________________ باب ما جاء في إجابة الدعوة 3742 - حدثنا القعنبي عن مالك عن ابن شهاب عن الأعرج عن أبي هريرة أنه كان يقول شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك المساكين ومن لم يأت الدعوة فقد عصى الله ورسوله . ............................... ( 699 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( اختلف العلماء في حكم الوليمة هل هي واجبة أم مستحبة ؟ وظواهر النصوص الوجوب لمن لم يكن معذوراً , ومن له حق عليه , وأما من كان صائما فجاء عن عبد الله بن عمر وعثمان بن عفان أنهما أفطرا في الوليمة , ولكن جاء في الخبر أنه يصلي يدعو ويحضر ويبرّك ونحو ذلك , والوليمة إذا دُعى إليها دعوة صحيحة , وأما الدعوة الحديثة بوسائل الاتصال والرسائل والأوراق وغير ذلك التي لا يتكلف فيها فهذه من الدعوات التي لا تحمل على التاكيد والإلزام وذلك أن الناس في زماننا يطبعون الكروت ويرسلون رسائل الجوال بالتعميم لخمسين ومائة وتطبع الكترونياً وترسل ولا يدري من دعا فهذا يقال هذه ليست دعوة صحيحة ولا يجب حينئذٍ أن تجاب الدعوة )).............................. ________________________________________ باب ما جاء في الضيافة 3752 - حدثنا قتيبة بن سعيد قال ثنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر أنه قال قلنا يارسول الله إنك تبعثنا فننزل بقوم فما يقروننا فما ترى ؟ فقال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن نزلتم بقوم فأمروا لكم بما ينبغي للضيف فاقبلوا فإن لم يفعلوا فخذوا منهم حق الضيف الذي ينبغي لهم " قال أبو داود وهذه حجة للرجل يأخذ الشىء إذا كان له حقا . ............................... ( 700 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا دليل على وجوب إكرام الضيف وأن حقه حتم يجب إعطائه إياه )).............................. ________________________________________ باب إذا حضرت الصلاة والعشاء 3757 - حدثنا أحمد بن حنبل ومسدد المعنى قال أحمد حدثني يحيى القطان عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال " إذا وضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلاة فلا يقوم حتى يفرغ " زاد مسدد وكان عبد الله إذا وضع عشاؤه أو حضر عشاؤه لم يقم حتى يفرغ وإن سمع الإقامة وإن سمع قراءة الإمام . ............................... ( 701 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والمراد من العشاء وكذلك الغذاء الذي تحضر فيه الجماعة هو ما تشتهيه النفس بخلاف ما تتفكه به , باعتبار أن الخشوع في الصلاة آكد ألا يقوم الإنسان إلى الصلاة ثم يتعلق قلبه بالطعام الذي ترك , وبهذا الحديث أخذ بعض العلماء وجوب الخشوع وبعض العلماء يقول بعدم الخشوع ويحكي الاتفاق حكى الاتفاق النووي رحمه الله على أن الخشوع سنة وليس بواجب وظاهر صنيع البخاري في كتابه الصحيح أن الخشوع واجب وهذا موضع خلاف عند كثير من الفقهاء وحكاية الاتفاق فيها نظر والعلم عند الله )).............................. ________________________________________ باب التسمية على الطعام 3766 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن خيثمة عن أبي حذيفة عن حذيفة قال كنا إذا حضرنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم طعاما لم يضع أحدنا يده حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه و سلم وإنا حضرنا معه طعاما فجاء أعرابي كأنما يدفع فذهب ليضع يده في الطعام فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بيده ثم جاءت جارية كأنما تدفع فذهبت لتضع يدها في الطعام قال فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بيدها وقال " إن الشيطان ليستحل الطعام الذي لم يذكر اسم الله عليه وإنه جاء بهذا الأعرابي ليستحل به فأخذت بيده وجاء بهذه الجارية ليستحل بها فأخذت بيدها فوالذي نفسي بيده إن يده لفي يدي مع أيديهما " . ............................... ( 702 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا " لم يضع أحدنا يده حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه و سلم " يستحب أن البداءة تكون للكبير أو للضيف أن يبدأ بتناول الطعام ثم يبدأ الناس معه )).............................. ________________________________________ 3768 - حدثنا مؤمل بن الفضل الحراني قال ثنا عيسى يعني ابن يونس قال ثنا جابر بن صبح قال ثنا المثنى بن عبد الرحمن الخزاعي عن عمه أمية بن مخشي وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا ورجل يأكل فلم يسم حتى لم يبق من طعامه إلا لقمة فلما رفعها إلى فيه قال بسم الله أوله وآخره فضحك النبي صلى الله عليه و سلم ثم قال " ما زال الشيطان يأكل معه فلما ذكر اسم الله عزوجل استقاء ما في بطنه " ............................... ( 703 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والسنة أن يبدأ بالبسملة وبعضهم أوجبها , ومن لطائف الأسئلة أن بعضهم يقول أريد أن أؤجل البسملة إلى آخر الطعام لأكيد للشيطان ! هذا جهل ولا يشرع , لكن هذا في حال النسيان )).............................. ________________________________________ باب الجلوس على مائدة عليها بعض مايكره 3774 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا كثير بن هشام عن جعفر بن برقان عن الزهري عن سالم عن أبيه قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم من مطعمين عن الجلوس على مائدة يشرب عليها الخمر . وأن يأكل الرجل وهو منبطح على بطنه قال أبو داود هذا الحديث لم يسمعه جعفر من الزهري وهو منكر . ............................... ( 704 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا النهي عن حضور المنكر ولو لم يتناوله الإنسان لأنه يشرك الناس معه , فلا يجلس على مائدة فيها خمر ولا موضع يقامر فيه ونحو ذلك من المحرمات , ولو لم يباشر المحرم لأن وجوده إقرار )).............................. ________________________________________ باب في أكل اللحم 3779 - حدثنا محمد بن عيسى حدثنا ابن علية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن عبد الرحمن بن معاوية عن عثمان بن أبي سليمان عن صفوان بن أمية قال كنت آكل مع النبي صلى الله عليه و سلم فآخذ اللحم بيدي من العظم فقال " أدن العظم من فيك فإنه أهنأ وأمرأ " ............................... ( 705 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( والنهي عن قطع اللحم بالسكين لا يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام والحديث معلول )).............................. ________________________________________ باب النهي عن أكل الجلالة وألبانها 3785 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا عبدة عن محمد بن إسحاق عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عمر قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أكل الجلالة وألبانها . ............................... ( 706 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( حديث ابن عمر رواه الثوري عن ابن أبي نجيح عن مجاهد مُرسل وهو الصواب )).............................. ________________________________________ باب في أكل لحوم الخيل 3790 - حدثنا سعيد بن شبيب وحيوة بن شريح الحمصي قال حيوة ثنا بقية عن ثور بن يزيد عن صالح بن يحيى بن المقدام بن معد يكرب عن أبيه عن جده عن خالد بن الوليد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن أكل لحوم الخيل والبغال والحمير زاد حيوة وكل ذي ناب من السباع . قال أبو داود وهو قول مالك قال أبو داود لابأس بلحوم الخيل وليس العمل عليه . قال أبو داود هذا منسوخ قد أكل لحوم الخيل جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم منهم ابن الزبير وفضالة بن عبيد وأنس بن مالك وأسماء بنت أبي بكر وسويد بن غفلة وعلقمة وكانت قريش في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم تذبحها . ............................... ( 707 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث منكر حديث جابر بن عبد الله قد أنكره البخاري رحمه الله وذلك لذكر البغال فيه , وكذلك حديث صالح بن يحيى بن المقدام أيضا مُنكر , بل حكى بعض العلماء اتفاق العلماء على ضعف هذا الحديث كالنووي رحمه الله )).............................. ________________________________________ باب في أكل الضب 3794 - حدثنا القعنبي عن مالك عن ابن شهاب عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عبد الله بن عباس عن خالد بن الوليد أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بيت ميمونة فأتي بضب محنوذ فأهوى إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم بيده فقال بعض النسوة اللاتي في بيت ميمونة أخبروا النبي صلى الله عليه و سلم بما يريد أن يأكل منه فقالوا هو ضب فرفع رسول الله صلى الله عليه و سلم يده قال فقلت أحرام هو يارسول الله ؟ قال " لا ولكنه لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه " قال خالد فاجتررته فأكلته ورسول الله صلى الله عليه و سلم ينظر . ............................... ( 708 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وفي هذا أن الإنسان إذا كره شيء تورعا ألا يحرّمه على غيره , وإنما يمنع نفسه منه ويدع الناس على ما هم عليه )).............................. ________________________________________ باب في أكل حشرات الأرض 3799 - حدثنا أبو ثور إبراهيم بن خالد الكلبي قال ثنا سعيد بن منصور ثنا عبد العزيز بن محمد عن عيسى بن نميلة عن أبيه قال كنت عند ابن عمر فسئل عن أكل القنفذ فتلا { قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما } الآية قال قال شيخ عنده سمعت أبا هريرة يقول ذكر عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال " خبيثة من الخبائث " فقال ابن عمر إن كان قال رسول الله صلى الله عليه و سلم هذا فهو كما قال ما لم ندر . ............................... ( 709 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( عيسي بن نُميلة مجهول لا يُعرف حاله وهذا الحديث ضعيف )).............................. ________________________________________ باب في الجمع بين لونين من الطعام 3818 - حدثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال أخبرنا الفضل بن موسى عن حسين بن واقد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " وددت أن عندي خبزة بيضاء من برة سمراء ملبقة بسمن ولبن " فقام رجل من القوم فاتخذه فجاء به فقال " في أي شىء كان هذا " قال في عكة ضب قال " ارفعه . ............................... ( 710 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( أيوب الذي يروي عن نافع ليس أيوب السختياني , هو أيوب بن خوط وهو منكر الحديث )).............................. ________________________________________ باب في أكل الثوم 3827 - حدثنا عباس بن عبد العظيم قال ثنا أبو عامر عبد الملك بن عمرو قال ثنا خالد بن ميسرة يعني العطار عن معاوية بن قرة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن هاتين الشجرتين وقال " من أكلهما فلا يقربن مسجدنا " وقال " إن كنتم لابد آكليهما فأميتوهما طبخا " قال يعني البصل والثوم . ............................... ( 711 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( استدل بهذا الحديث بعض العلماء على عدم وجوب صلاة الجماعة وذلك أنه اسقطها لمجرد الأكل ولم ينهي عن الأكل أصلاً وفي هذا الاستدلال نظر , ذلك أن هذا أمارة على وجوب الجماعة من وجه آخر وذلك أنه منع من حضور هؤلاء الأفراد من الجماعة إذا أكلوا الثوم والبصل حتى لا ينفض الناس عن الجماعة لرائحتهم فحفظ جماعة الأمة بعزل أولئك الأفراد , كذلك يستدل بذلك على تأكيد الخشوع وذلك أنه أمر أفراد ألا يحضروا الجماعة للحفاظ على خشوع الجماعة )).............................. ________________________________________ باب في الفأرة تقع في السمن 3842 - حدثنا أحمد بن صالح والحسن بن علي واللفظ للحسن قالا ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا وقعت الفأرة في السمن فإن كان جامدا فألقوها وما حولها وإن كان مائعا فلا تقربوه " قال الحسن قال عبد الرزاق وربما حدث به معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن ميمونة عن النبي صلى الله عليه و سلم . ............................... ( 712 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله ((حديث معمر عن الزهري خطأ وقد أعل هذا الحديث جماعة كالبخاري والترمذي وغيرهم )).............................. ________________________________________ كتاب الطب ________________________________________ باب متى تستحب الحجامة 3861 - حدثنا أبو توبة الربيع بن نافع ثنا سعيد بن عبد الرحمن الجمحي عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " من احتجم لسبع عشرة وتسع عشرة وإحدى وعشرين كان شفاء من كل داء " . ............................... ( 713 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا الحديث من مفاريد سعيد بن عبد الرحمن ولا يصح أعله جماعة من العلماء كالإمام أحمد وأبوزرعة , وأبو زرعة يقول لا يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام استحباب يوم بعينه للحجامة والصواب الحجامة تستحب في العموم سواء كان في أول الشهر أو أوسطه أو آخره , وبعض العلماء يعيد ذلك لأهل الخبرة من أهل الطب فيما يتكلم فيه أهل الخبرة من كراهة بعض الأيام , وممن يميل إلى هذا الإمام أحمد رحمه الله )).............................. ________________________________________ باب في الأدوية المكروهة 3874 - حدثنا محمد بن عبادة الواسطي ثنا يزيد بن هارون أخبرنا إسماعيل بن عياش عن ثعلبة بن مسلم عن أبي عمران الأنصاري عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن الله أنزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء فتداووا ولا تداووا بحرام " ............................... ( 714 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( ثعلبة بن مسلم فيه جهالة والحديث لا يصح بهذا السياق )).............................. ________________________________________ باب في تعليق التمائم 3883 - حدثنا محمد بن العلاء ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن يحيى بن الجزار عن ابن أخي زينب امرأة عبد الله عن زينب امرأة عبد الله عن عبد الله قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " إن الرقى والتمائم والتولة شرك " قالت قلت لم تقول هذا ؟ والله لقد كانت عيني تقذف وكنت أختلف إلى فلان اليهودي يرقيني فإذا رقاني سكنت فقال عبد الله إنما ذاك عمل الشيطان كان ينخسها بيده فإذا رقاها كف عنها إنما كان يكفيك أن تقولي كما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " أذهب الباس رب الناس اشف أنت الشافي لاشفاء إلا شفاؤك شفاء لايغادر سقما " . ............................... ( 715 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( جاء عن بعض السلف الترخيص برقية أهل الكتاب , جاء هذا عن أبي بكر وعائشة عليهم رضوان الله تعالى , وبعضهم يكرهها وهذا ما لم تكن بلفظ شركياً بينًا فينهى عن ذلك )).............................. ________________________________________ باب كيف الرقى ؟ 3896 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن زكريا قال حدثني عامر عن خارجة بن الصلت التميمي عن عمه أنه أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأسلم ثم أقبل راجعا من عنده فمر على قوم عندهم رجل مجنون موثق بالحديد فقال أهله انا حدثننا أنن صاحبكم هذا قد جاء بخير فهل عندك شىء تداويه ؟ فرقيته بفاتحة الكتاب فبرأ . فأعطوني مائة شاة فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبرته فقال " هل إلا هذا " وقال مسدد في موضع آخر " هل قلت غير هذا ؟ " قلت لا قال " خذها فلعمري لمن أكل برقية باطل لقد أكلت برقية حق " . ............................... ( 716 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( الصور الشرعية للرقية : رقى الإنسان مباشرة , أو وضع يده عليه ثم يقرأ , أو ينفث في ماء ثم يسقيه أو يرش عليه , أو ينفث في تراب ثم يبلل التراب في الماء حتى إذا ركد التراب أسفل الإناء شرب منه وهذا وارد عن بعض السلف , وجاء عن عبد الله بن عباس الكتابة بالزعفران ثم يوضع في الماء فإذا ذاب شرب الماء كما جاء عن عكرمة مولى عبدالله بن عباس )).............................. ________________________________________ باب في الكهان 3904 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد ح وثنا مسدد ثنا يحيى عن حماد بن سلمة عن حكيم الأثرم عن أبي تميمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من أتى كاهنا " قال موسى في حديثه " فصدقه بما يقول " ثم اتفقا " أو أتى امرأة " قال مسدد " امرأته حائضا أو أتى امرأة " قال مسدد " امرأته في دبرها فقد برىء مما أنزل الله على محمد صلى الله عليه و سلم " . ............................... ( 717 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( هذا الحديث ضعيف قد ضعفه البخاري وغيره )).............................. ________________________________________ باب في النجوم 3906 - حدثنا القعنبي عن مالك عن صالح بن كيسان عن عبيد الله بن عبد الله عن زيد بن خالد الجهني أنه قال صلى لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل فلما انصرف أقبل على الناس فقال " هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ " قالوا الله ورسوله أعلم قال " قال أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب " . ............................... ( 718 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وهذا دليل على وجود شرك الربوبية في كفار قريش ولكن شركهمفي الألوهية أكثر , وفي هذا الدعاء بعد نزول المطر فالسنة أن يقول " مطرنا بفضل الله ورحمته " , ويكون الدعاء قبل نزول المطر استغاثة وفي اثنائه " اللهم صيبا نافعاً " وبعده " مطرنا بفضل الله ورحمته " )).............................. ________________________________________ باب في الطيرة 3910 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن عيسى بن عاصم عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " الطيرة شرك الطيرة شرك " ثلاثا " وما منا إلا ولكن الله يذهبه بالتوكل " . ............................... ( 719 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( وقوله " وما منا " مدرج من قول عبد الله بن مسعود وليس في الحديث المرفوع كما قال ذلك سليمان بن حرب وغيره )).............................. ________________________________________ كتاب العتق ________________________________________ باب في بيع المكاتب إذا فسخت الكتابة 3929 - حدثنا قتيبة بن سعيد وعبد الله بن مسلمة قالا ثنا الليث عن ابن شهاب عن عروة أن عائشة أخبرته أن بريرة جاءت عائشة تستعينها في كتابتها ولم تكن قضت من كتابتها شيئا فقالت لها عائشة ارجعي إلى أهلك فإن أحبوا أن أقضي عنك كتابتك ويكون ولاؤك لي فعلت فذكرت ذلك بريرة لأهلها فأبوا وقالوا إن شاءت أن تحتسب عليك فلتفعل ويكونن لنا ولاؤك فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه و سلم فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم " ابتاعي فأعتقي فإنما الولاء لمن أعتق " ثم قام رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال " ما بال أناس يشترطون شروطا ليست في كتاب الله ؟ من اشترط شرطا ليس في كتاب الله فليس له وإن شرطه مائة مرة شرط الله أحق وأوثق " ............................... ( 720 ) قال الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله (( في هذا الحديث أن الشروط الباطلة لا تفسد أصل العقد ولكن تفسد بذاتها والعقد يكون صحيح )).............................. ________________________________________ ختم شيخنا عبد العزيز حفظه الله المجلس بنهاية باب العتق على الشرط ((( يكفى وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد ... نتوقف ... ثم نكمل بإذن الله )))
1
أعجبني
0
لم يعجبني
4 شوّال 1434
twitterfacebookandroid
trees